الشلة في الإدارة!!
الكاتب : محمد البلادي

من أروع مقولات الدكتور غازي القصيبي يرحمه الله، ما جاء في كتابه حياة في الإدارة: «‏لا شيءيقتل الكفاءة الإدارية مثل تحوُّل أصحاب «الشلّة» إلى زملاء عمل!».. منهج عمل مهم، ونصيحة خبير،وربمابل بالتأكيدإنها سر من أسرار نجاح هذه الشخصية العظيمة، فالشللية وتقديم الولاءالشخصي والصداقة على الكفاءة؛ داء عضال، أول ضحاياه العدل والكفاءة والمهنية وحب العمل، فلاشيء يُعجّل بموت المؤسسات (أياً كان حجمها أو نوعها) أكثر من انتشار (الشللية) بين أركانها، وتسيُّدبطانة فاسدة تتلاعب بالفرص والمميزات لمصلحتها، بنفس الكيفية التي تتلاعب فيها بالإحصائياتوالأرقام، لتزييف الواقع المر الذي تعيشه، ولذر الرماد في عيون كل من ينتقدها.

• ‏ أخطر ما في (الشللية) أنها تقوم على أساس نفعي بحت، لا يُقيم وزناً للمصلحة العامة بقدر حرصهعلى مصالح أفراد (الشلة) ومكاسبهم الشخصية الضيقة، بدءاً باحتكار الفرص، والتمييز في تطبيقالعقوبات والقوانين على العاملين في المؤسسة أو الإدارة، وافتقاد عملية تقييم العاملين للمعايير الحياديةوالفنية، وحصول غير المؤهلين على أماكن لا يستحقونها.. وهذه النفعية تأتي بالطبع على حساب كلالواقعين خارج دائرة الشلة، بغض النظر عن كفاءاتهم وقدراتهم وإخلاصهم ومدى ولائهم للمنظمة، ممايتسبب في إيجاد تكتلات متضادة في بيئات العمل، وصدامات بين العاملين، تدفع بالكثيرين إلىالخروج من المنظمة المصابة بداء الشللية.

• ‏‏الشللية والمهنيّة يقفان على طرفي نقيض، ففي ظل الشللية يُصبح العاملون بين خيارين: فإما الدخولفي دائرة الشلة والخضوع لقوانينها؛ وإنْ على حساب مبادئهم وقِيمهم وكرامتهم.. أو الرفض والتمسُّكبمبادئهم الأخلاقية والعملية، مما يضعهم بالتأكيد في موضع المعارضة، وبالتالي الحرمان من المزايا،والمناكفة التي قد تصل حد شن الحروب في الكثير من الأحيان!! والمؤسف أن الأغلبية يميلون للخيارالأول إيثاراً للسلامة، ورغبة في الدخول لمنطقة رضا (رئيس الشلة) التي تضمن لهم الترقيات، وغفرانالزلات، والحصول على المكافآت والشهادات.

الشللية هي أقبح بناء وظيفي وأكثرها فساداً على الإطلاق، والمضحك أن بعض رؤوس (الشللية) يُوهمنفسه، ويسكت ضميرهعلى اعتبار أن لديه ضميراعندما يُسمِّي شلته (فريق عمل) مبرراً انحيازهللشلة، واحتكار المنافع الكبرى لها برغبته في انسجام الفريق، وهذا عُذر أقبح من ذنب، فروح الفريقيجب أن تشمل جميع العاملين في المنظمة، وليس فئة دون غيرها، كما أن هذا العمل يتنافى مع أبسطمبادئ العدل والكفاءة، التي تقوم عليها المؤسسات.

التشدُّد سمة الجهلاء.. ومن أعجب قصص المنتفعين من (الشلل) الإدارية؛ أن أحدهم وبعد أن حصلعلى ما لا يستحق أخذ يُعلن في كل مكان يذهب إليه أن الخروج على (مدير إدارته) نوع من الكفربالنعمة الذي لا يُغتفر، والذي لا يجوز معه أن تلقي حتى السلام على الخارج عن (شلة المدير)!.

نوفمبر 23rd, 2019181

اكتب تعليق