5 مهارات ستجعلهم يلهثون خلفك!
الكاتب : محمد البلادي

العقد القادم لن يكون عصر الموظف التقليدي أبداً.. هذه حقيقة يجب أن يعرفها كل باحث عن العمل؛وكل موظف راغب في التميز، فقد شهد مجال الأعمال في العقدين الأخيرين نموًا كبيرًا وتغيرات كثيرة،أشبه ما تكون بالطفرات، ولعلك لاحظت أن هناك وظائف كثيرة خرجت تماماً من سباق الأعمال، مقابلمهارات جديدة دخلت وزادت أهميتها؛ ولابد من أخذ نصيبك منها كي تكون متناغماً ومتوافقاً مع هذاالتطور ومطلوباً فيه.

أعجبني جداً تقرير لإحدى المجلات المتخصصة يورد بناءً على دراسة لجامعة «بنتلى» الأمريكيةالعديد من المهارات المهمة التي ستتصدر المهارات المطلوبة لأسواق العمل بدءاً من هذا العام 2020،ونظراً لكثرة هذه المهارات التي أسموها «مهارات العمل الهجين» (Hybrid Jobs) فسأوجزها بقدر ماتسمح به مساحة المقال. وأول هذه المهارات هي (مهارات التفاوض) وهي مهارة إنسانية قائمة علىالتواصل بين البشر؛ تتصاعد أهميتها مع زيادة التواصل الإنساني، وامتلاكها أصبح مطلوبًا، لأنهاستكون مهارة مفتاحية وأساسية في العديد من الأعمال.

ثانياً: (المرونة المعرفية)، وهي مهارة عقلية مهمة تعني مدى قابلية الشخص للتبديل بين مبدأين مختلفينبالتوازي، أي قدرة عقلك على التفكير التبادلي السليم بين مبدأين، وتقاس في المقابلات الشخصية منخلال اختبار قراءة مجموعة من أسماء الألوان تكتب بحبر ذي لون مختلف.. والعجيب أنه حتى العام2015 لم تكن هذه المهارة تابعة لمهارات الأعمال مطلقاً؛ لكن اتضحت أهميتها وتأثيرها مؤخراً علىالابتكار، والرد المنطقي، والتعامل بدقة مع المشكلات

(التوجيه الخدمي): مهارة إنسانية تقع ضمن المهارات الاجتماعية للشخص وقدرته على إيجاد طريقةفعّالة لتقديم الحلول ومساعدة الآخرين. فبالنظر الى أن التواصل البشري داخل المنظمة يضمن إنتاجاًأكبر وأدق، ولأن الحواسيب غير قادرة على محاكاة رد الفعل البشري؛ يصبح أكثر الموظفين طلباً اليومهم من يمتلكون القدرة على التواصل البشري مع زملائهم، ومن يتفهمون نقاط قوة بعضهم، ومرونةالتأقلم مع الظروف المتغيرة.. هؤلاء تفضلهم الشركات على الآلة

(الابتكار) واحد من المهارات التي مازالت تتصدر رغبات طالبي العمل، يقول أحد كبار المستثمرين:«كلنا مبدعون بدرجة ما، ولكن أرني مثالًا لكيفية حلك للمُشكلة بشكل مبتكر، وبتفكير خارج الصندوق،فهذا يساعدني أن أرى كيف ستضيف قيمة لعملي، أو تجد حل مشكلة في مشروعي». إستراتيجياتالأعمال تبحث دوماً عن مُبتكِرٍ يستطيع التأقلم مع عدة أدوار، ويقدم أفكاراً جيدة

تغيَّرَ الزمنُ كثيراً فتوقَّفْ عن التفكير التقليدي في كيفية الحصول على وظيفة.. لا تعتمدْ على ما تعلَّمتَهفي المدرسة أو الجامعة؛ فهم لم يعلموك شيئاً ذا بال.. ارفعْ من قدراتك فى استخدام المنطق والاستنتاج،طوِّرْ مهارتك في التفكير النقدي، تعلَّمْ كيفية صناعة القرار، ضاعِفْ من براعتك في التعرف على مشاعرالآخرين وكيفية إدارتها لصالحك وصالح منظمتك.. والأهم أن لا تتوقف عن القراءة والاطلاع

باختصار ..أبهِرهم بمهارات إنسانية لا تستطيع حتى الآلة مجاراتك فيها، وعندها فقط ستفرض عليهمشروطك.

فبراير 26th, 2020651

اكتب تعليق