صدى الإعلام عند المسؤولين
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الخميس ٢٠١٤/١٠/٣٠
———————

كم من المقالاتِ دبّجت، و الأفكارِ سطرت، و المناشداتِ رفعت عبر كل وسيلة إعلامية فما وجدت صدى لإجابة، و لا سبيلاً لتصحيح، و لا خطوةً لمعالجة.
من يَعنيهم أمر القضية المطروحة، أياً كانت، متهاونون. لا يتحركون إلّا إنْ فُرض عليهم التحرك من رؤسائهم. و حتى وقتَها يكون تحركهم إما مُعوجاً لجهالةٍ و ضعفِ هِمّةٍ أو محدوداً في دائرةِ ما يَحمون به كراسيهم لا ما يعالجون به قضايا المواطنين و حقوقهم معالجةً صادقةً سديدةً.
يصدق هذا في كل مِرفقٍ و وزارةٍ. لا يَشذُّ عنه أيٌ منها. و إنما يَتفاضلون بدرجاتِ تَمكُّنِ هذا الداء بين مسؤوليها.
و لو سألتَهُم عن الحكاية ما إستطاعوا إجابةَ سؤال : كيف كان من سبقوهُم يقرؤون الصحف و يعتبرونها مرآةَ نبض الناس، فيتجاوبون فوراً مع طروحاتها، و كيف أصبحوا اليوم غير مُبالين مهما كُتب عن وزاراتهم.؟.
و أعقلُهُم يُجيب “إتسع الخرقُ على الراقع”. يراها تبريراً لتَجاهلِ كلِ طرحٍ.
فما أوهى حُجّتَه..و ما أسقمَ عاقبتَه.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

أكتوبر 30th, 20141637

اكتب تعليق