قبل إعلان حالة النكد
الكاتب : صالح بن محمد الشويرخ

قرأت خلال فترة الحجر المنزلي كتاب بعنوان:( قبل إعلان حالة النكد.. رؤي وأفكار للمقبلين على الزواج من شباب وفتيات ) من إعداد الأستاذ : سلمان بن محمد العُمري ،وبعد إطلاعي عليه وقراءته ،وحسب ما ذكر في الكتاب أن نسبة الطلاق في المملكة في تصاعد وارتفاع مخيف عن السنوات الماضية، ولعل من الأسباب المهمة في ذلك هشاشة الإرتباط وافتقار معظم الزيجات إلى أرضية صلبة للتفاهم بين الزوجين حقيقة انصح الشباب والفتيات المقبلين على الزواج بقراءته ليعرفوا حقوقهم وواجباتهم حتى ايضاً انصح المتزوجين بقراءته وذلك للاستفادة بما احتواه الكتاب في كيفية التصرف مع المواقف التي تحدث في حياتنا الزوجية لأجل أن تبقى حياتنا ملؤها المودة والمحبة، وقد لفت نظري من خلال قراءتي الكتاب انه احتوى على جملة من حياتنا التي نعيشها وتفاصيل دقيقة وكأن الكاتب _وفقه الله -دخل كل البيوت وعايش حياة الآخرين، وهذا يدل على حرصه في وصف الحياة الزوجية بكافة تفاصيلها ،وقد أعطى عدد من الحلول في حل كثير من القضايا والمشاكل الزوجية، وأهم ماجاء في الكتاب انه تحدث عن التأني في الاختيار، وتعيين الهدف من الزواج وتأهيل الشباب والفتيات للزواج ضرورة اجتماعية ،وصفات يحبها الرجل والمرأة في حياتهما ،وكيف تكسب قلب زوجك ،وكيف تخسره، وكذلك أهمية الثقافة الجنسية لكل الطرفين ،وضرورة استخدام الرومانسية للنساء ،وأكد الكاتب على ضرورة إجراء الفحص الطبي قبل الزواج للحفاظ على الطرفين ،والأبناء من الأمراض _لاسمح الله _وأخيراً ذكر الكاتب دور الأسرة والمجتمع في إعداد المقبلين على الزواج،
وأنني في ختام تلك القراءة الجميلة للكتاب اشكر المؤلف
سعادة الأستاذ سلمان العُمري على تأليفه لهذا السفر الاجتماعي المفيد،وحري بكل شاب وشابة اقتناءه والإفادة منه، وكذا الحال للمتزوجين من الذكور والإناث.

مارس 24th, 2020130

اكتب تعليق