نذير التعصب الرياضي
الكاتب : محمد معروف الشيباني

يتفق الجميع على نقد التعصب الرياضي، و يختلفون على توصيفه.
لكن كرة القدم بشكل عام ترتكز في معظم العالم على التعصب للأندية دون منتخبات الدول. و يتَفاوت. فمنه ما يُفضي إلى الشغب، و منه ما لا يتجاوز حناجر مشجّعيه ليُضفي عليهم روْنقَ الإعتداد بالفريق و إستشعار نصرٍ مُؤمّل.
ظلت بلادنا دوماً في ذلك الإطار مما يمكن أن يوصف بالتعصب الإيجابي للفرق. حتى بدأت مؤخراً تتسلل إلى ساحاتِها و فضائها الإعلامي المؤثر موجاتُ التعصب البغيض الذي يستفز و لا يَعتَدُّ، يثير و لا ينافس، يُحرض على الآخرين و كأنه لا مُعقّبَ لكلامه صواباً و حكمةً.
الكارثةُ عندما يتقمّص الدور ذوو نفوذٍ رياضيٍ أو إعلاميٍ نفترضهم قدوةً لقيادة جحافلِ المشجعين من كل الفِرقِ إلى تنافس لا تناحر.
و الأدهى إنْ لم يتدارك ذلك الإتجاه عقلاءُ الوطنِ و قياديّوه ليتركوا قياد الناس لأهواء متلاطمة في حقبةٍ حالكةِ المصير.
الرياضة حقلٌ إيجابيٌ لتنفيس الطاقات. لكنها قد تنقلب ساحةَ تناحرٍ متبادلٍ يقوّضُ هِمَمَ الوطن للتوحد و الإنتماء.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

نوفمبر 3rd, 20141934

اكتب تعليق