العاطلون واستثمارات ما بعد كورونا!
الكاتب : محمد البلادي

من المبكر جداً حساب خسائر العالم جراء جائحة فايروس كورونا، فلا زال الفايروس الذي أجبر أكثرمن 3 مليارات إنسان على لزوم منازلهم يعبث في الأرض ويضرب اقتصادها ويعطّل مصالحها، ويغيّرمن سلوكيات أهلها الغذائية والاقتصادية والاجتماعية، لدرجة انقسم معها تاريخ العالم المعاصر الىمرحلة ما قبل كورونا؛ ومرحلة ما بعد الجائحة التي أظنها الأكبر والأقسى عالمياً منذ 1918.

في مرحلة ما قبل كورونا؛ وعندما داهم الفيروس المرعب كوكبنا المزدحم؛ لم تكن حتى الدول ذاتالشوكة اقتصادياً وسياسياً مستعدة لمواجهة مثل هذا الحدث الطارئ، و هذا ما أسهم في تعطيل معظمالمصالح، و ازدياد وطأة الخسائر الاقتصادية التي لم ولن ينجُو منها أحد.. لكن هذا لن يعد مقبولاً فيالمرحلة القادمة، فالمرحلة القادمة ستحمل بكل تأكيد تغيرات كبرى وغير مسبوقة للفكر والسلوكالاقتصادي داخلياً وخارجياً، تصحبها برتوكولات إدارية ومناهج عمل وتسويق ووقاية يحضّر لها العالمالآن، سواء وجد لقاحاً وعلاجاً للفيروس المخيف أم لم يجد.

مرحلة ما بعد كورونا ستحمل الكثير من الفرص في رأيي لشباب الأعمال الجادين، وللباحثين عن عمل،فالخلخلة الكبيرة التي سببها كورونا ستخلق مجالاً خصباً في مجال الأعمال، خصوصاً مع ارتفاعالهواجس الصحية والوقائية والأمنية عند البشر. ولعل قطاعات الصحة والتموين الغذائي والقطاعالتقني ستكون أهم المجالات التي ستشهد تغيراً كبيراً في مرحلة ما بعد كورونا شريطة أن يتم التعاملبطريقة تتناسب مع المرحلة واحتياجاتها.. ففي القطاع الغذائي لن يكون من المقبول ممارسة بعضالسلوكيات القديمة في التخزين والتغليف والبيع، بل ستكون الفرصة لمن يقدم ضمانات واشتراطاتصحية أكثر، وأفكاراً جديدة تتناسب مع رغبات الناس وتطلعاتهم.. كما سيشهد القطاع الطبي والدوائيحاجة كبيرة في مجال التعقيم والنظافة، وتوصيل الأدوية عبر الإنترنت، وكذلك في مجال التأمين الطبي.. أما القطاع التكنولوجي فسيكون هو الملك المتوج لكل القطاعات، وستكون فرصة الاستثمار في هذاالمجال كبيرة فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية، والتعليم عن بعد.. خصوصاً بعد أن لعب هذا القطاع دوراًمهماً في إيصال الخدمات وتواصل البشر خلال الأزمة الحالية.

كثير من الكيانات الاقتصادية المغلقة والمعطلة الآن لن تعيد فتح أبوابها بعد رفع الحظر.. وكيانات أكثرمنها ستخرج تباعاً ان لم تغير إستراتيجياتها الخدمية وفكرها القديم.. المرحلة القادمة ستعيد خلطالقطاعات تبعاً لتلبيتها للحاجات الصحية للمواطن.. والرؤية الاقتصادية لجميع دول العالم ستتغير كثيراًخلال السنوات القادمة وسيتعامل العالم بحرفية أكثر مع الأوبئة والفيروسات.

مرحلة التعافي من آثار جائحة كورونا بالنسبة للاقتصاد ستكون أطول بكثير منها بالنسبة للإنسان.. لكنها ستكون مرحلة خصبة وحبلى بالفرص بالنسبة لمن يتفهم احتياجات المرحلة وسيكولوجيتها.

أبريل 22nd, 2020419

اكتب تعليق