في التأدب مع الله.
الكاتب : محمد البلادي

* من أجمل ما رُوى عن الشيخ محمد الغزالي أن مدرس النحو سأله حين كان تلميذاً في الابتدائية:أعرب (رأيت الله أكبر كل شيء) فقال : «رأيت فعل وفاعل، والله منصوب على التعظيم!».. يقول الغزاليحينها حدثت ضجة في الفصل، فنظرت إلى الأستاذ، فإذا عيناه تذرفان! لم أفهم حينها لما بكى، لكننيفهمت ذلك فيما بعد، فقد كان معلمنا على علمٍ وفقه، وهزّه أن يلزم طفل الاحترام والأدب مع لفظ الجلالة،حين لم يقل إنه (مفعول أول)، فدمعت عيناه تأدُّباً مع الله.

* هذه الحكاية تستدعيها الذاكرة كلما رأيت أو سمعت من يسيء الأدب مع الله، وما أكثرهم هذه الأيام،خصوصًا مع انتشار هرطقات الملحدين في الانترنت، وتفشي الجهل المركب والسطحية الثقافية بينالشباب ممن يتلقفونها على أنها الحقيقة المطلقة، ناهيك عن بعض الاجتهادات السخيفة فيما يسمىالاعجاز العلمي في القرآن الكريم، ومحاولة البعض ليّ نصوصه بشكل محزن لتتوافق مع النظرياتالعلمية، فيكسرون من حيث أرادوا أن يجبروا!.

* كنت وما زلت على قناعة أن الإلحاد هو أغبى فكرة يمكن أن يعتنقها عقل بشري، وأن العِلم الذي يعتقدالبعض أنه السبب في تصاعد وتيرة الإلحاد في السنوات الأخيرة، هو من سيعيد الإنسان إلى دوائرالإيمان مرة أخرى، بعد أن يصل إلى نقطة يقين لا تقبل الشك بأن هذا الكون هو صنع خالق عظيم.. هذه القناعة ترسخت لديّ لسببين: أولهما أن القوانين الطبيعية والكونية، والنظريات العلمية كنظرية(الانفجار العظيم) ونظرية (التطور) لا تتعارض أبدًا مع فكرة وجود خالق مدبر لهذا الكون، بل تدعمها،لأنها قد تكون من سنن الله في خلقه!. والسبب الثاني أن الاكتشافات العلمية للدقة الكونية المذهلة والتيتزداد شدة تعقيدها وإعجازها وصدقيتها يوماً بعد يوم ستدحض فكرة الصُدفة تماماً، وستجعل منهامجرد شطحة ساذجة لا تصلح إلا للتندر.

* في يناير 2015 نشرت «وول ستريت جورنال»، مقالاً لـ»إريك ميتاكساس» يسرد فيه بلغة علميةرصينة شواهد مذهلة ودامغة على تهافت فكرة نشوء الكون بالصدفة، معززًا مقاله بأقوال لعلماء كانوا منرموز الإلحاد ثم انقلبوا على الفكرة السخيفة. يقول الكاتب: «نشوء الكون بالصدفة يشبه أن ترمي بقطعةنقود 10 كوينتيليون مرة (أي 10 أس 18) وفي كل مرة تحصل على الوجه نفسه دون انقطاع.. هل هذ اممكن؟!». أما الفلكي (فريد هويل) الذي صاغ مصطلح «الانفجار العظيم» فيقول إن إلحاده تعرّضلهزة عنيفة بعد تعمقه في الحقائق، وأن التفسير المنطقي للخلق هو أن قوة ذكية خارقة تلاعبت بالفيزياءوالكيمياء والأحياء، فالأرقام الناجمة عن هذه الحقائق تبدو دامغة جداً لدرجة تضع هذا الاستنتاج فوقالشبهات». ويعزز عالم الفيزياء (بول دافيس) هذه الحقيقة بقوله: «إن الدلائل على حدوث الخلقدامغة».. بينما يقول الأستاذ في جامعة أكسفورد، جون لينوكس: «كلما ازدادت معرفتنا بالكون، تعززتالنظرية القائلة بوجود الخالق، واكتسبت المزيد من الصدقية كأفضل تفسير لوجودنا».

* وصدق الله العظيم الذي يقول: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).. فتأدبوا مع الخالق العظيم.

يونيو 13th, 2020418

اكتب تعليق