بكم تبيع مشاعرك؟!
الكاتب : محمد البلادي

* إن لم تكن شركات التقنية الكبرى «أمازون» و«أبل» و«فيسبوك» و«جوجل» هي أكبر شركات العالماليوم فإنها من أكبرها وأكثرها ثراء وتأثيراً في الناس.. ليس لأنها تعمل في القطاع الأكثر ازدهاراًوربحية على ظهر الكوكب فحسب؛ بل لأنها تتاجر أيضاً في أشياء أكبر مما هو معلن؛ وأكثر مما تتخيلبكثير!. تجارة العميل فيها هو أنت.. والسلعة هي أنت أيضاً!.

* يكشف الدكتور (سكوت جالاوي) الأستاذ في جامعة نيويورك خطورة شركات التكنولوجيا الكبرى علىالمجتمع، وكيف حوّل رجل مثل (مارك زوكربيرج) شركة «فيسبوك» إلى ديكتاتورية مستبدة، تتاجربالمشاعر البشرية، وتجمع المعلومات عنّي وعنك لتبيعها لمن يدفع أكثر، متهمًا هذه الشركات وشبكاتالتواصل الاجتماعي الخاصة بها بأنها من أهم أسباب انتشار (التضليل) و(الكراهية) والأمراضالنفسية في العالم. (جالاوي) الذي يُدَرِّس التسويق الرقمي لطلاب الماجستير، سبق وأن أصدر كتاباًاسماه «الأربعة»؛ يشرح فيه كيف أصبحت الشركات آنفة الذكر أكثر الشركات تأثيرًا وربحاً وخطراً علىوجه الأرض.

* لاشك أن مواقع التواصل التي تعرف معلوماتي ومعلوماتك الشخصية والاجتماعية والمالية واللوجستيةأيضاً تتغذى وتنمو وتربح المليارات على حساب مشاعرنا وتفاعلاتنا الإنسانية (غضبنا، فرحنا، حزننا،نجاحنا، اخفاقاتنا…. الخ) إنها تجارة بالمعنى الحرفي للكلمة، لذا تميل سياستها نحو التأجيج والمحتوىالمثير للجدل والإثارة، فكلما زاد تفاعل الناس زاد ثراؤها وتعاظمت قوتها.. هل لاحظت كيف كان تأثير(الفيسبوك) خلال (حفلات الربيع العربي)؟ وكيف استغلت جائحة (كوفيد 19 إن الركود هو عدوهاالأول، وكلما زاد الهيجان العام زاد التفاعل الشعبي وزادت الأرباح.

* لا تقف خطورة وسائل التواصل عند إتاحتها الفرصة للأشخاص الذين لديهم وجهات نظر سيئةوخطيرة ومؤذية فقط، فالأخطر أنها أوجدت بيئة متكاملة وخصبة لنمو ورعاية وحماية كل ما هو مثيرللتحريض وتأجيج الغضب والجدل، وتضخيم بعض القضايا حتى وإن كانت زائفة ولا تستحق منحهاهذه المساحة؛ مما تسبب في خلق حالات عامة من التوتر والقلق بين الناس، فهم يعلمون أن البشر لديهمنزعة عنصرية وطائفية، وعندما يقول البعض أشياء تعد مثيرة للغضب فإننا نميل إلى الانخراط معهم.

* ‏يشير موقع الصحة النفسية الأمريكية (APA) إلى أن المراهقين الأمريكان من سن (15-21) عامًايعانون من إعتلالات نفسية كثيرة وخطيرة، سببها وقوعهم تحت الضغط النفسي لأخبار هذه المواقعوالتوتر الناجم عنها.. ويضيف الموقع أن تسعة من كل 10 مراهقين يعانون من هذه المشكلة في الجيلالحالي، بينما لا تزيد في الجيل السابق عن 20% فقط، أما الجيل الأسبق فلم تصل النسبة إلى 3%

فقط.

* التأجيج، التضخيم الإعلامي، المعلومات المضللة، مشاعر البشر ومعلوماتهم الشخصية هي سلع هذهالمتاجر التي تدخل كل بيوت العالم اليوم.. العجيب أنه كلما انكشفت فضائح إحداها، ارتفعت أسهمهاوازدادت قوتها وشراستها.. وأرباحها أيضاً!.

يوليو 11th, 2020636

اكتب تعليق