من الزمن الجميل
الكاتب : د. سعود المصيبيح

 

أبدأ بأبيات جميلة تحاكي الماضي الجميل وتأسر الوجدان وتلهب المشاعر: يا جارة الوادي طربت وعادني .. ما يشبه الأحلام من ذكراك، مثلت في الذكرى هواك وفي الكرى .. والذكريات صدى السنين الحاكي.. ويأتي ذلك بعدة أمور، أولها: خلوة مع النفس تعود فيها بذاكرتك فتسرح في طفولتك في فجر بارد، ثم الصلاة في المسجد يعقبه الانتظار عند سراء الخباز وهذا يتناغم مع مقدمة برنامج الزراعة (احرث وازرع أرض بلادك) ومع ترانيم أغاني (يا صباح الخير) و(يانسيم الصباح) و(أرسل سلامي)، ثم تبدأ المدرسة بتحية العلم وترديد النشيد الوطني، ومع هذه الذكريات تقلب صورا قديمة حيث لا بد من الوقوف أمام الشمس، وبالتالي انكسار أحد العينين بشكل واضح لتفادي أشعة الشمس، ثم تتذكر فريق المدرسة والحارة، وهذه الأرجل الخالية من الحذاء الرياضي بل إن متطلبات الحرفنة أن تلعب حافي القدمين حتى تكون أسرع وأقدر على المناورة، ومن الذكريات المؤلمة أيضا تسلط بعض المعلمين على بعض الطلبة بضربه بشدة وخاصة على قدميه، ثم يدعه يمشي حافيا في ساحة المدرسة حتى يراه جميع الطلاب من شباك الفصول، وهو قبل ذلك يتأكد من أوضاع الطالب فإذا كانت أمه مطلقة أو ظروفه صعبة ولن يسأل عنه أحد فهذا مدعاة لكي يبالغ في العقاب لهذا الطفل المسكين. وكم طالب موهوب فقدناه بمثل هذا الأسلوب السيئ، وهذا أسوأ ما في أيامنا القديمة، ثم بعد هذا اليوم المدرسي نعود إلى المنزل مشيا على الأقدام لأن كل الطلبة تقريبا يأتون مشيا على الأقدام يحملون حقائبهم الثقيلة بكل الألم والإرهاق، وهناك يحتضنك دفء ديوانية المجلس ونيران الحطب التي تجلب الحميمية للمكان فلا تلفزيون ولا إنترنت حيث العائلة الكبيرة يتبادلون الطرائف وأحاديث السمر، وعندها تتعمق في الصورة القديمة الجميلة من الزمن الجميل، وتغالب دمعك وتتذكر الوجوه التي كانت وعاشت ومرت في دهاليز الحياة ليبقى الوجدان يخفق بالحب والشكر لتلك الأيام الجميلة، يوم كانت السكة ضيقة والبيت صغير والأكل قليل والملابس بسيطة، لكن النفوس جميلة حنونة يحملها الود ودفء العاطفة وبساطتها وإنسانيتها.

يوليو 16th, 2020252

اكتب تعليق