لماذا نميل نحو التفاهة؟!
الكاتب : محمد البلادي

بدايةً.. لابد من القول أنانتشار وشيوع المحتوى السطحي والهش في مواقع التواصل الاجتماعي؛وبعض وسائل الإعلام يعود إلى إقبال الكثيرين منّا على مشاهدته، فلولا نسب المشاهدة العالية، والدعمالجماهيري الكبير الذي نقدمه نحن المتلقّون الشرهون؛ ما استمر أولئك المهرجون يوماً واحداً، ولماأصبحوا نجوماً تدفع لهم الأموال، ويحتلون مقاعد كبار المثقفين! لذا فإن السؤال الجدير بالطرح هناليس هو: لماذا يطغى المحتوى التافه على وسائل التواصل؟! بل الأجدر أن نسأل: لماذا يميل الناس إلىهذا المحتوى البائس رغم اجماعهم على سوءه؛ واتفاقهم على خطورته ووجوب محاربته؟!

الأمر في رأيي يتعلق بما يسمى (الذوق العام) وهو مصطلح يعني مجموع ما يتصف به السواد الأعظممن أفراد مجتمع ما من صفات مشتركة في اختياراتهم الثقافية والاجتماعية العامة، (الثقافة هنابمعناها الشامل من إنتاج إنساني يدخل فيه المأكل والملبس) حيث يدخل في تشكيل وصناعة هذا الذوقالعام عوامل عدة من أهمها التعليم والحالة الاقتصادية، كما أنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بجانب المتعة فيشخصية الإنسانوهذا ما يهمنا اليومفالإنسان بطبعه لديه ميل فطري نحو المتعة، ونحو كل ما يجلبله السعادة والبهجة ويبعد عنه الملل والكدر.

لا شك أن ازدياد تعقيدات الحياة المعاصرة، وطغيان الرأسمالية المتوحشة التي سحقت الانسان تحتتروس مصانعها، كبّلت الانسان كثيراً، ووضعته تحت أنياب ضغوطات نفسية وعصبية حادة.. لذا فإنتحديات الحياة؛ وحروب الانسان اليومية المستنزفة هي ما تدفعه دوماً للهرب من الجدية بكل اشكالهانحو السخرية والتعليقات الهزلية، وصولاً لتسطيح المواضيع والمفاهيم المعقدة، وتجريدها من أي جدية أومنطق!. (هل يفسر لك هذا سبب كساد أسواق الثقافة الجادة؟) لقد أصبح الحل بالنسبة للإنسان المرهقمن سباقات الحياة اليومية الشاقة هو التهام طبق يومي كبير من المحتوى الساذج المضحك الذي لنيكلفه شيئاً، ولن يشغل تفكيره المرهق، والأهم أنه لن يحرق أعصابه المتلفة أصلاً من أخبار السياسةوالحروب والفيروسات المتوحشة!

في مصر وخلال فترة الثمانينات الميلادية التي تميزت بالانفتاح الاقتصادي وانقلاب المفاهيم الثقافية،نشأت ظاهرة غريبة عجيبة في قطاع صناعة السينما، أطلقوا عليها ظاهرة (أفلام المقاولات) وهي أفلامساذجة تعمل على عجل وتشبه في محتواها المحتوى السائد اليوم في وسائل التواصل من حيث الركاكةوالسطحية.. العجيب أن هذه الأفلام التافهة كانت تحقق أرقاماً خيالية في شباك التذاكر وتقبل عليهاالجماهير زرافات ووحدانا، بينما تسقط الأفلامالعميقة والجادة سقوطاً مدوياً!.

ما يقال عن الفيلم والإعلام ووسائل التواصل يقال أيضاً عن الكتاب والأغنية وكل أوعية الثقافة.. فالمحتوى التافه يفسد الذوق العام ويهبط به في كل شيء تقريباً.. وطالما كان المتلقي الذي يشكل لبنةالذوق العام مثقلاً بهموم الحياة مكبلاً بقيودها فسيستمر هروبه نحو العبث والسطحية، وسيبقى زبوناًدائماً لدكاكين التفاهة التي ستكبر أكثر وستُفسد أكثر وأكثر!.

يوليو 25th, 2020224

اكتب تعليق