توقف عن محاكمة الآخرين!
الكاتب : محمد البلادي

* كثيراً ما نصطدم في مجالسنا العامة والخاصة بأحد المصابين بداء (تصنيف) الناس، وإطلاق(الأحكام) عليهم بسبب وبلا سبب.. خليط من الحزن والأسف يغشاك وأنت تراهم يكشفون عن عقولسقيمة؛ ومقاييس مختلة يظنون أنهم يكشفون بها حقائق البشر، وما يكشفون إلا أنفسهم ولكن لايشعرون!..إنهم يذكرونك بالمقولة القديمة «عندما تشير بإصبعك إلى شخص ما، فإن هناك ثلاثة أصابعبالمقابل تشير إليك». فعندما تحكم على شخص أو تصنّفه من خلال تصرف أو سلوك عابر؛ فإن حكمكهذا يؤثر عليك أكثر مما يؤثر على الشخص الآخر، ويفصح عن شخصيتك أكثر مما يفصح عنشخصيته.. لأنك في حقيقة الأمر قد حكمت على نفسك، وكشفت للآخرين كيف تنظر للعالم الخارجي،وأظهرت لهم بعض الآليات الخاطئة في طريقة تفكيرك.

* من أسوأ علل العقل البشري أنه يميل إلى سد فجوات المعلومات الناقصة وغير المكتملة بآراءوانطباعات شخصية، ثم يوهمك أنها الحقيقة الكاملة!. ولأن كل ما يزعجنا من سلوكيات الآخرين يمكنأن يقودنا إلى فهم أنفسنا، وتصحيح مساراتها، فلا بأس أبداً في عدم معرفتك بأمر ما، ولا عيب حتىفي إشهار هذا الجهل.. العيب الحقيقي هو في توهم المعرفة، وفي اطلاق الأحكام على الأشياء بناءً علىهذه الأوهام!. ان استنتاجاتك الشخصية تظل رأيًا واعتقاداً شخصياً، مبني على خبراتك وتجاربكوثقافتك الخاصة، وهي تتأرجح بين الخطأ والصواب فلا تجزم أنها حقائق.

* نحن لسنا بحاجة إلى الحصول على رأي وأحكام قاطعة حول كل شيء من حولنا.. فإن تطلب الأمرفعليك قبل أن تحكم على أحد، أن تسأل نفسك لماذا تحكم عليه؟ وكيف ستحكم؟ وهل سيكون حكمك بناءعلى معرفة وخبرة عميقة أم مجرد انطباعات شخصية وردود أفعال مستفزة؟ هل أنت متحيز أو تشعربالغضب أو الغيرة تجاهه؟. وكلما كنت نزيهاً في أسئلتك وأمينًا في إجابتك عليها، كانت قدرتك أكبر فياتخاذ القرار: هل من الأفضل أن تطلق حكمك أم تحتفظ به في تلافيف عقلك حتى ينضج؟.. في أحيانكثيرة لا يتعلق الأمر بما إذا كنا على حق أم على خطأ في أحكامنا بقدر ما يتعلق بالإجابة على السؤالالأهم: هل نحن مخولون بالحكم أصلاً وهل لهذه الأحكام فائدة؟!.

* إذا كنت تريد أن يتوقف الآخرون عن الحكم عليك، فتوقف أنت عن الحكم عليهم أولاً.. لأنك حين تفعل،فإنك تتوقف أيضًا عن الاهتمام بما يعتقده الآخرون عنك، وهذا في حد ذاته أمر مريح سيغير كثيراً مننظرتك الى الحياة، والطريقة التي ترى بها العالم.

* لم يخلقك الله لتكون محكمة متحركة لبقية خلقه بناءً على مظاهرهم وعقائدهم، أو على أعراقهموجنسياتهم، أو حتى على سلوكهم وتصرفاتهم.. توقف عن إطلاق الأحكام على الناس ودعهم علىطبيعتهم.. توقف عن الحكم على نفسك ودعها تتحرر وتنطلق.. توقف عن الحكم على الحياة ودعهاتتدفق.. عندها وعندها فقط ستجد نفسك قادراً على ابتكار واستيعاب وتفعيل وصفة السعادة الخاصةبك.

أغسطس 5th, 2020196

اكتب تعليق