الإستسقاء
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاربعاء ٢٠١٤/١١/١٩

كان الإثنين الماضي موعداً لإقامة صلاة الإستسقاء في عموم الوطن، تأسياً بسنة سيد الخلق عند تأخر المطر.
إنه تَأسٍ محمود لسنةٍ مرغوبة. لكن ما أحرانا أن نتأسى ببقية تعاليمه التي أرشد أن الغيث يُحبس بها.
منها (الربا) و (المظالم) و (المعاصي).
هل تاب أحد عن مراباته إستدراراً للغيث من الله.؟.
هل أُنصفتْ الحقوق و نُصر المظلومون إستشعاراً لتوجيه سيد الخلق “إنما تُنصرون و تُغاثون بضعفائكم”.؟.
هل إستغفرنا و تُبنا من سيل المعاصي و الآثام الذي نُجدف فيه باطمئنان.؟.
إن كانت الإجابات (لا) فلا نترقب غيثاً. و لو فتحت السماء مطراً فلن يكون غيثاً.
و فرق واضح لأولي البصائر بين (المطر) و (الغيث).
فاللهم أغثنا..اللهم أغثنا..اللهم أغثنا.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

نوفمبر 19th, 20141534

اكتب تعليق