التأثير و الموثوقية بين الإعلام القديم والجديد !
الكاتب : محمد البلادي

 

▪️أتفق مع من يقولون إن الإعلام التقليدي (تلفزيون، إذاعة، صحف ورقية) يفقد مناطقه وقوته تدريجياً أمام ما يسمى بالإعلام الجديد؛ من وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج الإعلام الفردي التي اكتسحت المشهد مؤخراً.. لكنه في نظري اكتساح شعبوي ظاهري، لا يتعدى تأثيره السطح فقط، أما على مستوى المحتوى والعمق الإعلامي المؤثر فأعتقد أننا وللأسف الشديد قد خسرنا الاثنين‏ معاً.. فلا الإعلام الجديد استطاع تقديم المحتوى الموثوق والجيد الذي يمكن التعويل عليه، ولا حافظنا على قدرة الإعلام القديم السابقة من ناحية التأثير والتوجيه والنفاذ!.

▪️ تتضح صحة وخطورة الفكرة السابقة عند مقارنة تأثير إعلامنا (بجناحيه القديم والجديد) بتأثير وسائل إعلام مدعومة ومصنوعة وموجهة للتجييش الأيديولوجي مثل قناة الجزيرة ومن لف لفها من الأدوات الإعلامية التي لا ينكر تأثيرها على قطاع كبير من الجمهور العربي إلا جاهل.. ‏الأمر الذي يتطلب منا إعادة النظر بعقلانية وجدية في البنية والهيكلة الأساسية لإعلامنا، وهل يقوم بدوره في خدمة قضايانا الكبرى فعلياً أم أنه يدور بسذاجة في فلك التسلية والتسطيح والإغراق في الغرائز!.

▪️صناعة الإعلام (المؤثر) عملية أكبر وأعمق بكثير من مجرد مطاردة الأخبار والتسابق على نشر صورة أو مقطع فيديو ينفرد بها أحدهم من هاتفه النقال.. القضية قضية صناعة أدوات إقناع وتصحيح متكاملة، فكما أن الإعلام يمكن أن يكشف ويوضح الحقائق؛ ويثبتها ويعززها، يمكنه أيضاً أن يزيفها ويوظفها في سياقات غير حقيقية لتصب في مصلحة جهة أو دولة ما، من خلال التلاعب بالعقول، حتى تلك المثقفة والنخبوية لا تنجو في الغالب من التأثير العميق الذي يحدثه الإعلام المسيّس، هنا تكمن أهمية الإعلام وهنا تكمن خطورته.

▪️وسائل التواصل الاجتماعي لم تصنع لتكون بديلاً عن الوسائل الإعلامية التقليدية، والعلاقة بينهما هي علاقة تكامل لا علاقة إقصاء وإلغاء حتى وإن توهم البعض ذلك لمجرد أنها تقدم الأخبار بسرعة تفوق الوسائل التقليدية، ومن الخطأ الاستسلام لهذه الفكرة، وترك المجال لها كي تدير دفة الاعلام باعتبارها الوسيلة الأسهل والأكثر رواجاً وربحاً فهي غير قادرة على هذه المهمة.. صحيح أن الإقبال يتراجع عن الوسائل التقليدية لكنها تصبح الملاذ الحقيقي عند الأزمات نظراً لموثوقيتها ورصانتها، كما حدث خلال جائحة كورونا الأخيرة.

▪️ نحن بحاجة الى محتوى إعلامي قوي وعميق ومؤثر يساند قضايانا السياسية والاقتصادية والتوعوية الكبرى بغض النظر عن نوع الوعاء الذي يقدم فيه هذا المحتوى، ولأن الموثوقية هي العامل الأهم في معادلة التأثير الإعلامية؛ فمهما قلنا عن تقهقر الإعلام التقليدي فإنه لايزال هو الأكثر مصداقية من ركام غير موجه وغير مهني تطغى عليه الفردية والنزعة الاستهلاكية، ركام يقدم المعلومة على طريقة الأطعمة السريعة، ولا يهتم بتقديم أي خدمة إعلامية حقيقية رغم صراخه الذي لا يكاد يهدأ.

▪️دعم مؤسسات إعلامية حقيقية تقدم الإعلام المثمر الذي يلبي الحاجات الإعلامية للمجتمع، ويخدم القضايا الوطنية بات واجباً يفرضه واقع الإعلام الأسود والمضلل المحيط بنا، ومكائن الكذب التي تعمل ضدنا ليل نهار، وبطاقتها القصوى.

سبتمبر 12th, 2020171

اكتب تعليق