بن جومان بصمة تستحق التقدير
الكاتب : احمد محمد السعدي

‏إن البصمات الحقيقة هي التي تبقى عالقة مدى الأيام بصمات الرجال العظماء الذين يسعون لخدمة الدين والوطن ترتسم الوطنية الحقيقة في أعمالهم كيف لا وهمهم الأكبر هو هذا الوطن العظيم ، من هؤلاء ابن جومان  .

علي بن عبد الله بن جومان المالكي عمدة القريع بني مالك بمحافظة الطائف ، يترسم الوطن في محياه كل يوم تكتشف فيه شيئاً جديداً شخص يجبرك على احترامه وتقديره ، القلم يتوارى خجلاً في سيرته تتقزم الأقلام أمامي وتعجز عن الإحاطة به لكن أمانة التاريخ تجبرنا عن الحديث عن أعمال هذا الرجل ، رجل يسعى ليكون هدفه خدمة أبناء منطقته ، الكرم سمة من سماته جبل عليها ، الداخل إلى منزله يردد قول الشاعر :

‏ يا ضيفنا لو زرتنا في بيتنا ‏لوجدتنا نحن الضيوف وأنك رب المنزل ‏يشعرك بأنك الشخص الذي يحبك والوحيد الذي يرحب بك وإنك كل شيء وتكتشف أن كل شخص يتعامل معه يجد ذلك أنه جبل على محبة الناس، هذه *المحبة صعبة أن نجدها في وقتنا الحاضر لكن لرجل يبذل المال في كل مكان همه خدمة الناس بابه مفتوح على مصراعيه يتمثل فيه قول الشاعر : ‏كم واحد تقضى على يده للناس حاجات ‏الهدف الذي يسعى إليه تطوير منطقته وخدمة أبنائها* لذا فلا تجده يترك مجلسا إلا وتحدث عن منطقته وعن حاجاتهم* شخص يسعى بكل ما يستطيع حتى يرى التطور ملموساً في كل أنحاء القرية تخلى عن منزله من أجل أن يكون مقراً للمحكمة الشرعية وتبرع بأرضه لإقامة ***مجمع تعليمي عليها **شخصية تستحق الإشادة نموذج حي للوطن والوطنية فمتى يا لجنة *التنشيط يكون لهذا الرجل تكريم قبل وفاته؟.

 

* احمد محمد السعدي مدير عام العلاقات العامة والاعلام الجامعي بجامعة شقراء

أكتوبر 26th, 2020207

اكتب تعليق