العنصرية: الجانب المظلم للعاطفة!
الكاتب : محمد البلادي

▪️ ليس صحيحاً أن كل من ارتكب مجزرة أو جريمة ضد الإنسانية -على مر التاريخ- كان شخصاً مختلاً ذا طبيعة وحشية ومضادة للإنسانية.. إن دراسة بسيطة في سِير بعض من صنفهم التاريخ كسفاحين ومجرمين تكشف عن أن معظم هؤلاء كانوا أشخاصاً عاديين بل وعاطفيين جداً ومحبوبين من بني جلدتهم، وأنهم كانوا يعتقدون أنهم يفعلون الصواب، وما تتطلبه وظائفهم وواجباتهم لحماية أقاربهم وأحبائهم من أخطار الغرباء.. حتى هتلر وموسوليني وغيرهم من قادة النازية والفاشية لو تفحصت سيرهم الخاصة لوجدتهم يحملون مشاعر حنونة تجاه أقاربهم وأصدقائهم وعائلاتهم وشعوبهم، وتحركهم عواطف جياشة كالتي تحرك أي شخص عادي، الفارق هنا أن عواطفهم تعاني في الغالب من خلل يمنعهم من منح نفس القدر من التفهم لمعاناة المختلفين عنهم!.

▪️هذا ما يسمى بـ (الانحياز العاطفي) فإذا كان الجانب الإيجابي للتعاطف يمكِّننا من وضع أنفسنا في مكان الآخرين كي نكون قادرين على تقدير ما يشعرون به، ورؤية الأشياء من خلال عيونهم، وتفهم معاناتهم ومواقفهم وهو ما يدخل فيه العقل بشكل كبير، فإن الجانب السلبي للتعاطف غالباً ما يكون عكسياً ومنحازاً للغاية، ومندفعًا في اتجاه واحد، حيث يتم توجيه العاطفة -بلا عقل- نحو أولئك الذين يشبهوننا فقط ومحاربة المختلفين عنهم واعتبارهم أعداء!. هذه العاطفة المستقطبة والعرجاء تؤدي إلى فجوة أكثر كراهية وعدوانية تجاه الأشخاص المختلفين عنا، وهي أبعد ما تكون عن العقل والمنطق، فيُظهر الشخص اللطف والتفهم والمساعدة تجاه قضايا ومعاناة أولئك الذين ينتمون إلى نفس إثنيته أو طائفته أو قوميته أو معتقده الديني، ويتجاهل أو يفشل في فهم معاناة أولئك الذين هم على الجانب المخالف، وهذا ما أشار اليه (فريتز بريثوبت) في كتاب الجانب المظلم من التعاطف بقوله: «في بعض الأحيان، نرتكب الفظائع، ليس بسبب عدم التعاطف، ولكن كنتيجة مباشرة للتعاطف القوي، أو المفرط».

▪️يمكن تلخيص الكلام السابق بكلمة واحدة هي العنصرية.. إنها أحد الأسباب الرئيسية لصراعات العالم اليوم، فعلى الرغم من أن جميع الأجناس البشرية تملك أشخاصاً عاطفيين ومتفهمين لأحبائهم من نفس العرق، فإن نفس هذه المودة والانحياز العاطفي هو عادة ما يغذي النفور من الجنس الآخر. تماماً مثل الإرهابي الذي يعتقد أنه يجب أن يقتل الآخرين من أجل قضية نبيلة – إما دفاعاً عن معتقد يظن أنه مهدد، أو لحماية حقوق من يحبهم والدفاع عنها.. إن حبه وعاطفته هي من تزيد كراهيته للجانب الآخر.

▪️يحدث أحياناً أن يستدرج مشهد سينمائي مشاعرنا وتعاطفنا بقوة ويستدر دموعنا فنلعن وننحاز قبل أن نحاول معرفة الحقيقة كاملة، التي قد تأتي عكس افتراضاتنا هذا جزء من طبيعتنا البشرية.. وهذا لا يعني بالطبع أن التعاطف يمثل عيباً في طبيعتنا يجب علينا قمعه وكبته، فالتعاطف قيمة رائعة غرسها فينا الخالق كي تلعب دورًا حيويًا في بناء وازدهار علاقاتنا الإنسانية. ولكن مثل العديد من السلوكيات الغريزية الأخرى، نحتاج إلى مستوى من الوعي الذاتي لتسيير هذه الغريزة في أفضل حالاتها حتى لا تكون أفعالنا وأحكامنا على الآخرين مدفوعة بالعاطفة السلبية.

▪️ان العاطفة السليمة هي التي تنطوي على اهتمام منصف، يرى ويفهم معاناة المقربين، لكنه قادر على تجاوز الارتباطات العاطفية نحو فهم معاناة الآخرين أيضاً.

 

نوفمبر 4th, 2020331

اكتب تعليق