قواصمُ شركات ِالإتصالات
الكاتب : محمد معروف الشيباني

السبت ٢٠١٤/١١/٢٩
——————-

ما الذي يحدث في شركات الإتصالات.؟.
(موبايلي) التي تغنّى البعض بتسييرها كفّت يد مسؤولها الأول بعد فضيحة أصابت سوق الأسهم في مقتل.
و (زين) أوصت بتخفيض رأسمالها من 10 إلى 5.8 مليار ريال.
سؤال تحته كثير كثير من الخفايا. سمِّها (سوء إدارة – سوء تخطيط – سوء تسيير..إلخ). المهم أنه (سوء) يطال كل مستوياتها، مجالس إدارة و قياديين.
يعنينا طرح الأمر لأن ضرباتها لمحافظ المساهمين فادحة.
و هي تعطي مؤشرات سلبية حتى عن أداء الأطراف المعنية خارجها (تهاون المراجعيين الخارجيين في تطبيق المعايير – ضعف الرقابة – الإحتيال على أنظمة هيئة السوق و وزارة التجارة).
كلُّه يدخل في دائرتيْ (التسيّب و الإستبداد).
شكونا منهما في الأداء الحكومي..و هاهما ينتقلان للأداء الخاص.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

نوفمبر 29th, 20141887

اكتب تعليق