كيف تساعد ابنك المتعثر في التعلم عن بعد!
الكاتب : محمد البلادي

 

· يعاني الآباء كثيراً منذ بدء جائحة كورونا من أعباء تعليم أبنائهم عن بعد، حيث يشتكي السواد الأعظم من قلة تركيز الأبناء وعدم جديتهم وضعف التواصل بينهم وبين معلميهم.. يحدث هذا مع الأطفال الأسوياء؛ والحال مع غيرهم من الأطفال ذوي صعوبات التعلم (بطء التعلم، فرط الحركة، تشتت الانتباه، عسر القراءة…. الخ) أشد وأصعب بالطبع، وهؤلاء هم موضوع حديثنا اليوم.

· لا شيء يضر بالأطفال في هذه المرحلة أكثر من توقفهم عن التعليم؛ خصوصاً لمن يعاني منهم من صعوبة في التعلم، لا توقف تعليم ابنك ولا تؤجله لأي سبب، كن على ارتباط وثيق بالمدرسة، تواصل مع المعلم المختص بتعليمه ولو من خلال الهاتف، هناك خطط علاجية يتبعها المعلم المختص لابد من الاطلاع عليها ومساعدته في تنفيذها، لك دور مؤثر أكبر مما قد تعتقد، وتدخلك في هذه الفترة الاستثنائية هو أمر ضروري.. إذا كان طفلك يعاني من المهام الكثيرة الموكلة إليه فيمكنك طلب المساعدة.. أنت أكثر من يعرف قدراته وكيفية سير تعليمه عن بعد، اشرح للمعلم هذه المعلومات، وطالبه بالخطة التعليمية المناسبة له، احصل على توجيهات مكتوبة، ونفذ المهام التعليمية مع المعلم خطوة بخطوة.

· على الجانب المنزلي من المهم توفير الجو المناسب، ووضع خطة لتحديد الأوقات المناسبة للدراسة.. إدراك الوضع الصحي للطالب ضرورة؛ فدرجة التركيز الحسي لدى هذه الفئة تكون أقل من غيرهم، والتململ والتشتت لديهم أكبر وأشد من الأسوياء، لا تدخل في نقاش غاضب مع ابنك من أجل زيادة التركيز والتوقف عن بعض السلوكيات التي تبدو لك مشتتة، اطلب المساعدة من المعلم المختص باقتراح بدائل مقبولة، الألعاب المناسبة بديل جيد للمكافأة والتهدئة والمرح وشد الانتباه أيضاً، هناك إستراتيجيات أخرى قد يرشدك إليها المعلم المختص من شأنها تحسين الحالة المزاجية للطالب وتحفيزه وتقليل التوتر لديه.

· اقرأ لابنك قدر الإمكان.. اقرأ بصوت عالٍ وواضح، القراءة تساعد الأطفال على الازدهار السلوكي والنمو العاطفي والعقلي والأكاديمي أيضاً، وقد أظهرت دراسة نشرت في العام 2015 في مجلة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن الأطفال الذين يستمعون إلى القصص الموجهة في المنزل تنشط لديهم مناطق الدماغ التي تدعم الصور الذهنية والفهم السردي. خذ الكثير من «فترات الراحة « بين الدروس فهي ضرورية، وحاول قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق.

· أخيراً.. أخبر ابنك بمدى تقدمه التعليمي، فكثير من الأطفال ذوي صعوبات التعلم يدركون أنهم أقل تفوقاً من أقرانهم، وهذا الشعور قد يحبطهم كثيراً، إشعارك لابنك بمدى تقدمه التعليمي يومياً أو أسبوعياً يرفع من ثقته بنفسه، ومن دافعيته وحماسه للدراسة والتعلم.. فكر في طرق بسيطة يمكن لطفلك من خلالها التحقق من تقدمه واربط هذا ببعض المكافآت اليومية أو الأسبوعية.

· ابنك الذي يواجه صعوبة في التعلم قد يكون طالباً متعاوناً وعلى استعداد للتعلم، لكنه بالتأكيد في حاجة إليك، خصوصاً في هذه الفترة فلا تبتعد عنه.

يناير 13th, 2021110

اكتب تعليق