هل تغيرت مقاييس الزواج عند نسائنا ؟
الكاتب : مشعل أبا الودع الحربي

 

بين نضرة المجتمع الجافة من كل الاعتبارات و بين مقاييس هذا العصر التي تتغير في كل مرة ، دخلت بعض النساء في دوامة من العتاب و التعاليق التي لا تنتهي. الكل يهاجمها و يعاتبها، فقط لأنها اختارت عدم الزواج أو ربما جربت الدخول في علاقة رسمية لكنها لم تنجح فاختارت الانفصال….
مما لا شك فيه هو أن مقاييس الزواج تختلف من شخص لآخر ، لكنها غالبا ما تنبثق من الخلفية المعرفية لهذا الأخير و من التجارب التي خاضها سابقا و كذا من طريقة تحليله للأشياء من حوله ، و تتغير هذه المقاييس مع تغير الأزمان و مستلزمات كل زمن على حدة…
و في وقتنا الراهن تغير مفهوم الزواج عند العديد ، و انتقل من مفهوم المؤسسة التقليدية التي يقودها الرجل خارج أسوار البيت في حين تتكلف المرأة بتدبير أمور بيتها من الداخل ، إلى مفهوم المؤسسة الحديثة التي يتشارك فيها الإثنان في كل شيء…
و لا يمكن اعتبار هذا التحول الجذري من محض الصدفة أو ثورة تقودها النساء على الرجال محاولة أن تتساوى و الرجل في كل شيء ، لكن نمط العيش المتسارع و متطلبات الحياة الراهنة و زيادة مستويات الوعي و الانفتاح ، هي الأمور التي أدت إلى هذا التحول…
و وسط كل هذه الأحداث الطارئة لم يتقبل بعض الرجال هذا التحول ، و رفضوا رفضا قاطعا أن تصاحبهم النساء في مشوار الحياة خارج البيت ، و في المقابل فضلت بعض النساء التخلي عن هذا النوع من الزواج الذي ترى بأنه يحد من حريتها و يقف أمام تحقيق أهدافها، و ترى أنها إنسان كذلك من حقه أن ينجز و يطبق و يكون مسئولا و يعتلي المناصب…
لهذا فهذه المقاربة التي فرضتها من جهة العولمة و دخول النساء المدارس و الجامعات ، من الطبيعي أن تقود إلى أمر منطقي جدا و هو رغبة هذه النساء في العمل و تحقيق طموحاتها…
و عندما أصبحت المرأة بإمكانها أن تكون مستقلة ماديا ، أضحينا نرى في مجتمعاتنا حالات من النساء فضلن أن ينفصلن عن الرجل الذي بالنسبة إليهن قد فقد هويته الأصلية تدريجيا و أصبح اسمه مقرونا بالمصروف الشهري و الهدايا و ما يمكنه أن يقدمه من ماديات، و بما أنها بإمكانها الحصول على كل هذه الأمور لوحدها ؛ تخلت عن فكرة الزواج….
و عليه ، فموضوع العنوسة المثير للجذل والذي يمس كلا الجنسين حقيقة ، من الصعب الحسم في أسبابه و تجلياته. فقط ما يمكننا الإقرار به هو أنه لكل زمن متغيراته و لكل إنسان الحق في أن يختار الحياة التي يرى أنها مناسبة له، و إن ذهبت بعض النساء نحو هذا الاختيار فهو حتما يلزم علينا احترامه و التعزيز من قيمنا المجتمعية للحد من هذه النظرة و كفى….

 

مشعل اباالودع الحربي

مارس 13th, 2021264

اكتب تعليق