من تجاربي في الحياة .. سنة الحفلة !!
الكاتب : مبارك الدوسري

عندما كنت في سنين عمري الأولى خاصة خلال المرحلة الابتدائية ما بين أعوام 1391هـ و 1396هـ تقريباً ، لاحظت أن اسرتي ، وأقاربي ، وكبار الحارة من الجنسين يسلكون تسمية الأعوام بأحداث متزامنة معها ، كأن يقولوا سنة ” جبار” في إشارة منهم الى ذلك السيل الذي تعرضت له محافظتنا وغيرها من المحافظات جنوب الرياض عام 1360هـ ، وقيل أنه سمي جبار تفاؤلاً بالخير حيث جبرت الأرض بعد الجفاف كجبر خاطر الحزين ، وغيرها من الأحداث كسنة الجوع ، وسنة الدباء ، وسنة الجدري ، وسنة الحصبة ، وسنة الهدام ، وسنة الكسوف .

وكنت أقول في نفسي ذلك الوقت ” بحسن نية ” وببراءة الصغار، ليته يحصل حدث نعايشه لنقول أننا حضرنا الحدث الفلاني ، والذي كان عام كذا !! ، فجاءت الأمنية على طبق من ذهب ، والحمد لله انها لم تكن كارثية ، حتى أننا اسميناها وجيلي بالمدرسة ” سنة الحفلة ” ، ففي أحد الأعوام وخلال دراستنا بالمرحلة الابتدائية ، حصل للكثير مننا أبناء الشارع وابناء الصف والحارة وأبناء الأسرة الكبيرة العديد من الأمور التي حسبناها في ذلك الوقت من الإنجازات التي تضاف الى سيرنا ، وهي مصدر فخر لعوائلنا ، فقد تم ترشيح عبيد عريفاً للصف الرابع “ب” ليس لذكائه وفطنته وتفوقه ولكن لكبر حجمه حيث كان يهابه زملائه حتى أنهم يقتسمون معه فسحتهم التي كانت شيء من التمر أو قرص من البر، وتم ترشيح  ” ناصر ” وكنا نسميه “النصري ” ليكون مُقدم لحفل مجلس الآباء والمعلمين ، وتم تسجيل أسم “سويدين ” في اسرة تحرير صحيفة الحائط ” الشعلة ” ، وتم ترشيح ” عزيز” كبائع في المقصف المدرسي ، وفاز ” عبود” بجائزة سؤال وجواب الإذاعة المدرسية والتي كانت جائزتها علبة الوان ” باستيل”، وأمام تلك المنجزات كان أن اقترح علينا ” راشد” أن نعمل حفلة لتكريم هؤلاء الأبطال نظير ما حققوه من انجازات سيخلدها التأريخ ، وتولى ” راشد ”  جمع ” القطة ” كما هي عادته في كل مناسبة أن يجمع ( القطية ) ، فقد كانت هوايته المحببة ، ولا نعرف السر حتى اليوم لعشقه لتلك الهواية التي أعتدنا أن الكل يتهرب منها .
فتم توزيع المهام بيننا نحن ابناء الحارة المتحمسين للاحتفال بزملائنا ، هذا عليه الشاي ، وهذا عليه التمر ، وهذا سيحضر شيء من القرصان ، وآخر تبرع بكرتون بسكويت أبو ميزان ، وأحدنا واعدنا بكرتون من برتقال حيث كان ابوه تاجر فواكهه ، وطلبنا من آخرين أن يحضروا ” طيران ” وأعتقد أنها جمع طار فلن تكون ” الحفلة ” ذات قيمة ” إذا لم يكن ” الطار” حاضر في الحفلة ، وكان من بيننا شاعرنا ” بخيت ” يعطينا أي كلام ونتغنى به ( كم كنا سذج !! )  والعجيب أننا كنا نغني على صوت تلك الطيران ” بأغنية لطلال مداح أعتقد ولست متأكد انها أغنية (أغلى ” أحلى ” الليالي تراها ليلة الجــــمـعـــة .. مذكورةٍ بــأول الدنيا وتالــيـها ) وكان صوت الطار والمرجاف في وادي ، واللحن في واد آخر ، المهم من هذه الحكاية أنه تم إدراج سنة الحفلة في ذاكرتنا نحن الصبية الذين اقمناها ، وإلا أهالينا عندهم سنة الحفلة مناسبة أخرى غير سنتنا العجيبة .

مبارك بن عوض الدوسري

مارس 20th, 2021263

اكتب تعليق