له منا جزيل الشكر والتقدير وقبلة على الجبين
الكاتب : هلال الظويهر

أحبتي طلاب العلم وكل مواطن محب لوطنه وإخوانه المواطنون والمقيمون رسالة محب وناصح .
كل من يرسل رسائل معاتبة ومقترحات دينية بشأن جائحة كورونا عبر القروبات من أرقام مجهولة أو بنية حسنة ظناً منه أو غرر بهم ممن يتصدر للعلم وليس هو بأهله بحجة إرجاع المصاحف للمساجد وإعادة وقت الإقامة كما كان ووقت الجلوس بعد الصلاة وإقامة صلاة التراويح ولازالت الجائحة منتشرة رفعها الله عن البلاد والعباد ( اللهم آمين ) بزعمهم إسوة بالمقاهي والمطاعم والسنما وغيرها فهذا تشبيه بعيد وغير مطابق لمن تمعن ونظر بحكمة وبصيرة يجد بأن الفرق كبير بين المساجد وبين المقاهي والمطاعم من جهة اختلاف أعمار  الحضور والعدد ومن الناحية الشرعية والروحانية ومن الناحية الاحترازية وأن هذه دور عبادة لها قدسيتها ومكانتها الشرعية والاهتمام بها أولى وآكد من تلك المباحات والأماكن العامة .

كذلك :  إن من بابٍ أولى من يطبق توجيهات ولاة الأمر وتعليمات الدولة هم أهل الدين والخير الذين يقولون سمعاً وطاعة على المنشط والمكره واليسر والعسر .
فنقول لكم لا تستعجلوا بمقترحاتكم فالقادم أفضل وأجمل وبنظام وترتيب بإذن الله للشهر الكريم .

فما بالكم اذا كان حرص الوزارة عليكم وحفاظاً على صحة المجتمع من وباء كورونا عافانا الله واياكم منه فهو داء فتاك ( واسألوا مجرب ولا تسألوا خبير )

لذلك حرص مشكوراً معالي وزير الشؤون الاسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف ال الشيخ على تطبيق تعليمات وزارة الصحة في الحفاظ على الصحة العامة وتغليب المصلحة العامة للشعب والدولة في تنفيذ التعليمات على أكمل وجه ، وإنه حقاً علينا شكر معاليه على جهوده في مكافحة هذا الفايروس الخطير والحد من انتشاره ،

ختاما والأهم  لا تتلقوا أي رسالة تحث على الانتقاد لتطبيق انظمة الصحة بحجج واهية لها من الشرع تيسير وفسحة ولله الحمد ولم تقدم الوزارة سددها الله ووزيرها حفظه الله على تطبيق التعليمات الا على اسس شرعية واسباب صحية مثبتة ومؤيدة من هيئة كبار العلماء …

شعارنا :
شكرا معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف ال الشيخ على جهودكم في مكافحة كورونا وفي حرب التطرف وتطوير الوزارة.
اخوكم ومحبكم / هلال الظويهر

مارس 21st, 2021215

اكتب تعليق