جودة حياتك.. في ردود أفعالك
الكاتب : محمد البلادي

 

· جودة حياة الإنسان لا تحددها اختياراته المباشرة من الفرص والأشياء المحيطة به، بقدر ما تتحدد من خلال ردود أفعاله تجاه تلك الأشياء وطريقة تعامله معها.. لذلك يمكن القول إن قوتنا الحقيقية ليست فقط في القدرة على اختيار ما يناسبنا ويتفق مع أهوائنا واتجاهاتنا، بل في كيفية الاستجابة والتعامل الصحيح مع كل ما نملكه ونختاره، ومع كل ما يتقاطع مع حياتنا من مؤثرات حتى وإن لم نخترها ولا نحبها. ويشير ستيفن كوفي إلى هذه الحقيقة في قاعدة (90/10) الشهيرة حيث يقول إن 10٪ من أحداث الحياة تقع خارج سيطرتنا ولا نملك القدرة على التحكم فيها، لكن 90% من الأحداث يتم التحكم فيها من خلال ضبط ردود أفعالنا تجاه تلك المواقف.

· هذه حقيقة يمكن تطبيقها على كل مجالات وصُعد الحياة، فعلى المستوى الاجتماعي مثلاً؛ لا يعتمد نجاحك في علاقتك الزوجية على نجاحك في الاختيار الجيد للشريك فحسب، بل لكيفية تعاملك اليومي معه، ولردود فعلك تجاهه سواء في الأوقات الجيدة أو غير الجيدة دور رئيسي في هذا النجاح.. والأمر نفسه يحدث مع عائلتك، أقاربك، أصدقائك، رؤسائك وزملائك في العمل.. الأمور كلها محكومة بردة فعلك وارتباطها بالعقل والتوازن أكثر من أي شيء آخر.. فأنت المسئول عن نجاحك لأنك من يقرر كيف تستجيب لبيئتك، لعملك، ولمجتمعك.

· إذا كانت جائحة (كورونا) قد علمتنا شيئاً ما خلال عام ونصف تقريباً، فقد تعلمنا منها أهمية ردود أفعالنا تجاه ما لا نستطيع تغييره.. كثيرون منا مازالوا يعتقدون أن العمل الأهم الذي يجب أن نسعى للقيام به هو كيف نغيّر واقعنا! هذا ليس صحيحاً على الدوام، فتغيير الواقع ليس بالأمر المتاح ولا الهين، والعمل الأسهل والأكثر واقعية هو: كيف نتعامل مع الواقع بشكل صحيح وإيجابي ويصب في مصلحتنا.. العالم مليء بالصعوبات والتحديات التي لا يمكننا أحياناً التحكم بها، والحياة تفاجئنا دوماً بما هو غير متوقع، مما قد يفرض علينا ضرورة التعايش مع أناس لا نفهمهم، وآخرون لا نتفق معهم، ومع أمور لم نخترها، لكن علينا أن نحتملها ونتواءم معها حفاظاً على صحتنا العقلية والجسدية، حتى لا نجد أنفسنا في دوامات لا نهائية من الفشل والقلق والإحباط والتوتر.

· لا تعتمد على اختياراتك وحدها في تحديد نتائج حياتك، تنبه الى أن هناك دائماً دوراً مهماً واستراتيجياً ومؤثراً لردود أفعالك.. تابع ردود أفعالك دوماً إن كنت ترغب في معرفة سبب تعثراتك.. وبدلاً من المحاولات العبثية للسيطرة والتحكم في كل شيء حولك، كن عقلانياً واعمل على تحسين ردود أفعالك تجاه كل ما حولك من أشخاص وفرص وموارد.. إن نجحت في هذا العمل فسيكون له تأثير أكبر وأسرع بكثير من محاولة تعديل ما لا تستطيع تغييره.

مايو 29th, 2021403

اكتب تعليق