حينما كنت عريف الإذاعة المدرسية
الكاتب : مبارك بن عوض الدوسري

عند الساعة العاشرة  صباحاً ونحن ننتظر صافرة انتهاء الحصة الثالثة لننعم بالفسحة  ( لم يكن الجرس موجوداً بعد ) أقتحم المعلم الشرس ” سعد ” الذي كان مسئولاً عن الإذاعة المدرسية باب فصلنا ( السادس ب ) ، فارتعدت فرائصنا جميعاً  وفزِعنا وخفنا خوفًا شديدًا ، بما فينا معلمنا المتعاقد عدنان الذي أمرنا بالوقوف احتراما وإجلالاً للمعلم سعد في وقت كان بعضنا قد وقف ولم ينتظر أمر المعلم عدنان وأنا منهم ، وبدون إية مقدمات قال بصوت أجش خارج من خياشيمه وفيه بحة وغلظة  آمراً : أنت ياعبيد وظافر وناصر ودحيم وعزي وإبراهيم ومبارك ( مُحدثكم ) عليكم بالوقوف دون أن يستأذن من المعلم عدنان أو يعيره أية اهتمام ، ثم وجه الكلام لنا من ان علينا أن نجتمع فيما بيننا بالفسحة وننسق لتوزيع الأدوار  لتقديم الإذاعة بالصف ( الطابور) الصباحي يوم غدٍ والتي يرغب أن يكون الحديث فيها عن صفات وخصال المعلم راشد الذي تقاعد قبل أن نلتحق نحن بالمدرسة ولانعرفه كمعلم وتنحصر معرفتنا به أنه من رجالات أهل البلدة ، لكن من يستطيع أن يناقش ذلك الأمر مع المعلم سعد الذي أرعب المعلم عدنان قبل ان يرعبنا ، فاجتمعنا وانحرمنا من تناول فسحتنا التي كانت في الغالب شيء من (التمر) وكنا نسميها ( عدول ) ولا أدري من اين جاءت تلك التسمية ، ووزعنا الأدوار بيننا بحيث أتولى تقديم الإذاعة ، وظافر تلاوة آيات من القرآن الكريم ،  ودحيم شيء من الأحاديث الشريفة ، والبقية  يتحدثون ( يكذبون مُجبرين) عن مناقب وصفات وخصال المعلم راشد ، وفي الموعد كنا جميعاً بعد التمارين الصباحية أمام طلاب المدرسة ولم تكن ملابس الجميع في ذلك اليوم على مايرام باستثناء إبراهيم وايضا لا أعرف سر ذلك الأمر ، والمعلم سعد يحمل عصاه مرة يضرب بها ثوبه ومرة يضرب بها الأرض فيزيد من توترنا ، ثم اخذت أقدمهم واحداً تلو الآخر وانتهى دور  ظافر ودحيم بسلام ، وأتى الدور على البقية الذين سيتحدثون عن شخص لايعرفوه ، فكانت مسرحية هزلية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى عبارات ركيكة ، صفات غير صحيحة ، الأمر الذي جعل مُدير المدرسة  الذي وصل متأخراً يأتي سريعاً ويلتقط المايك وسط إستهجان وضحكات كل من كان موجوداً ولم الحظ كما لحظوا أن مدير المدرسة كان هو الآخر يرتدي ملابس لاتليق به ولا بالمدرسة كمركز إشعاع تربوي وعلمي ، وما أن بدأ الحديث حتى أصدر جهاز الإذاعة المدرسية  صوتاً مُزعجاً اشبه بالصفير القوي ، الأمر الذي جعلني استيقظ واكتشف أنني كنت نائماً  واحلم ، فقد آويت الى فراشي بعد وجبة ثقيلة ربما هي السبب في ذاك الحلم الغريب .

خير اللهم أجعله خير.

مبارك بن عوض الدوسري

مايو 31st, 2021553

اكتب تعليق