مبادرة الرياض لمكافحة الفساد عالمياً
الكاتب : أحمد الجبير

تأتي مبادرة الرياض غلوب GlobE في وقت تسعى فيه المملكة جاهدة لترسيخ مكافحة، واجتثاث الفساد من جذوره، كأحد مستهدفات الرؤية السعودية 2030م، حيث ترى المملكة بأن نجاح رؤيتها الاستراتيجية لا يكون إلا بمحاربة الفساد، والتعاون مع دول العالم لمكافحته، وتبادل المعلومات للكشف عن مظاهره، والمتورطين فيه.
إن مبادرة الرياض غلوب GlobE لمكافحة الفساد تعبر عن جهود المملكة، وتفعيل شراكاتها الدولية في مكافحة الفساد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، والتي تعكس روحية الرؤية السعودية 2030م، واتفاقية الامم المتحدة، وتعزيز جهود المجتمع الدولي لمكافحة الفساد.
وتأتي المبادرة لتعزز جهود المجتمع الدولي في مكافحة الفساد، وقدرة الدول على ملاحقة الفاسدين أينما كانوا، حيث قال سمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- إن للفساد آثاراً مدمرة على تنمية الدول، وأكد أن للمملكة دوراً رائداً في تعزيز سلامتها، وسلامة دول العالم من الفساد، وإيجاد مجتمعات نزيهة وسليمة.
الخميس الماضي دشن معالي رئيس هيئة الرقابة، ومكافحة الفساد معالي الأستاذ مازن الكهموس في فيينا مبادرة الرياض لإنشاء الشبكة العالمية لمكافحة الفساد غلوب GlobE، حيث إن إنشاء الشبكة يعد بداية لمرحلة جديدة لدول العالم لمكافحة الفساد، التي أنشئت بمبادرة من المملكة في ظل رئاستها لدول مجموعة العشرين عام 2020م.
وألقى معاليه كلمة المملكة بحضور سمو الأمير/ عبدالله بن خالد بن سلطان سفير خادم الحرمين الشريفين لجمهورية النمسا، والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية في فيينا، والأمين العام للأمم المتحدة السيد/ أنطونيو غوتيريش، والمديرة التنفيذية للأمم المتحدة الدكتورة/ غادة والي.
كما قال إن الفساد لا يعد سلوكاً غير أخلاقي فقط بل إنه جريمة خطيرة، وعابرةً للحدود، فالتغيير في مجال مكافحة الفساد يعد أمراً ضرورياً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز السلام، وحماية حقوق الإنسان، وتمكين السلطات القانونية من خلال التعاون بين الدول لإعادة بناء الثقة، وتقديم الفاسدين إلى يد العدالة.
فالمملكة تحظى بمكانة رفيعة، وثقة عالية على الصعيدين العربي، والدولي في ‏مختلف المجالات وخاصة في مكافحة الفساد، وتعزز التعاون الدولي المشترك في إنفاذ القانون لمكافحة الفساد وجرائمه، لذا يجب إنشاء منصة عالمية آمنة لتسهيل تبادل المعلومات بين الدول، وتعزيز استرداد الأموال المنهوبة.
وقال الكهموس، إن المملكة قدمت 10 ملايين دولار لإنشاء الشبكة العالمية لمكافحة الفساد غلوب GlobE، حيث لاقت مبادرة الرياض ترحيباً دولياً، وثمنت جميع الدول دور السعودية في تأسيس الشبكة العالمية لمكافحة الفساد، وإطلاق برنامج بناء القدرات داخل الشبكة لمنسوبي سلطات مكافحة الفساد، وخاصة في الدول النامية.
نثمن عاليًا الدور الكبير لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، ولسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله-، و‏ننتظر تمكن بلادنا، وجميع الدول من مافيات الفساد، وسرقة المال العام، وكلنا ثقة، وأمل بأن تكلل جهود رئيس نزاهة معالي الأستاذ مازن الكهموس بالتوفيق والنجاح، وجعل المملكة الدولة الرئيسة في محاربة الفساد.

أحمد بن عبدالرحمن الجبير

مستشار مالي
عضو جمعية الاقتصاد السعودية

يونيو 7th, 2021338

اكتب تعليق