كذبوا علينا وقبضوا الثمن!
الكاتب : محمد البلادي

 

▪️لا بد أنك قد اطلعت -عزيزي القارئ- على القصة المختلقة التي تسير بها ركبان الإنترنت منذ سنوات عن تأسيس جامعة ستانفورد، حيث تدّعي القصة الساذجة أن مؤسسي الجامعة هما زوجان قرويان (شبه أميّين) كان ابنهما الوحيد يدرس في جامعة (هارفارد)، وبعد موته قررا التبرع للجامعة بمبنى يُخلّد اسمه، لكن مدير هارفارد (الأحمق) لما رأى ملابسهما الرثة، سخر منهما، ولم يحسن استقبالهما، فقررا الخروج وإنشاء جامعة خاصة، فكانت (ستانفورد) التي تعد اليوم إحدى أقوى جامعات أميركا والعالم!.

▪️القصة عاطفية كما ترى، وتصلح أن تكون حديثاً في مسامرات ومحاضرات تجّار التنمية الذاتية التي تعج بمثل هذه القصص المفبركة، لكن الواقع يقول إن من أنشأ جامعة (ستانفورد) هو حاكم كاليفورنيا الأسبق وعضو مجلس الشيوخ، وصاحب شركة سكك حديدية اسمه (ليلاند ستانفورد) وكان ذلك في العام ١٨٩١م في ذكرى وفاة ابنه الوحيد (ويلاند) الذي مات بالتيفوئيد في سن الخامسة عشرة ولم يدخل الجامعة أبداً، ولا علاقة لهارفارد ولا لمديرها بالموضوع لا من قريب ولا بعيد، لذلك فإن النسخة العربية من قصة تأسيس ستانفورد لا تصلح لغير كتب الأساطير والغرائب والأكاذيب العربية كالمستطرف والعقد الفريد وغيرهما.

▪️أتفق مع من يقول إن القصة غير مهمة، وأن الكذب فيها غير مؤثر، لكنني أوردتها اليوم (واخترتها من بين آلاف القصص المشابهة مثل قصة علي بن دينار وآبار علي وغيرهما) كدلالة على افتقارنا -كمجتمعات عربية- للتعامل مع أبسط أدوات التفكير الناقد؛ والتحليل والبحث، فالحكاية لا تزال شائعة ومتناقلة في الصحف ووسائل الإعلام الرسمية ومواقع الإنترنت، رغم أننا لو اتجهنا لموقع الجامعة الرسمي على الإنترنت -وهذا متاح بسهولة – لوجدنا الحقيقة دون عناء وفي ثوانٍ معدودة.. ولقطعنا الطريق على المرتزقة، ووعّاظ الصحوة وتجار كتب التنمية الذاتية الذين ملأوا حياتنا بالأكاذيب التي جعلتنا موضع تندر بقية الأمم.

▪️التاريخ العربي مليء بالزيف، وهناك شخصيات كثيرة تعرضت للافتراء والتشويه المتعمد، بل إن هناك شخصيات ‏قرأنا وسمعنا عنها، وحفظنا سِيرها رغم أنها وهمية وليس لها وجود أصلاً، ولعل للنقل الشفاهي المجرد من أبسط أساليب التحليل العقلي دوراً كبيراً في هذا الخلل المزمن، فقد سلمنا بذلك التراث على علاته، بل وشاركنا في نشره وترويجه وترسيخه في أذهان الناس كحقائق لا تقبل المراجعة، والأدهى أن بعض هذه الأكاذيب اكتسب مع الوقت قدسية تحميه من النقد أو مجرد التشكيك!.

▪️يقولون: لو نطق الأموات لأصبح التاريخ مجموعة من الأكاذيب.. كن ذكياً وأنت تقرأ، وكن منصفاً أميناً وأنت تنقل.. لا تُعد نشر إلا ما أنت واثق من صحته، وتذكر دوماً أن التاريخ لم يكتبه المنتصرون فقط، بل شارك في كتابته المدلسون وأصحاب الأهواء وطالبو الشهرة من المرتزقة الذين باعوا علينا أكاذيبهم وقبضوا الثمن.

يونيو 16th, 2021238

اكتب تعليق