إدمان السجود
الكاتب : مجمد معروف الشيباني

الجمعة ٢٠١٥/١/٢

في الأثر “أطيلوا السجود فما من عمل أشد على إبليس من أن يرى إبنَ آدم ساجداً لأنه أُمر بالسجود فعصى”.
حكمةٌ بالغة في علاقة العبد بربه، أن يغيظ عدوّهما أشد إغاظة.
و لك أن تتخيل مقدار إكرام الله لك إن أغظْتَ عدوه..إكرام لا حدود له.
لذا كانت للسجود مواقع لا تنتهي. لم تكن للركوع مثلاً الذي فيه تعظيم الرب.
فهناك سجود الصلاة و سجود التلاوة و سجود الشكر و سجود التطوع في أي وقت و بأي صفةٍ ذِكراً لله.
و زاده الله في الصلاة تشريفاً، ففي كل ركعة قيامٌ و ركوع و جلوسٌ و (سجدتان) لا واحدة. أي ضِعف الحالات الأخرى.
للسجود لذةٌ و أي لذة..لا يتذوّقُها إلّا محبّه. و لا غَروَ، فأقرب ما يكون العبد لربه و هو ساجد. و حريٌّ بتلك الدرجة العليا من القرب أن يكون مقامها أرفع و أسمى.
أدمِنوا السجود يرتفع مقامكم..و يسمو ذِكركُم..و تَزدهي أحوالُكم.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يناير 2nd, 20151593

اكتب تعليق