أعطني قائداً استثنائياً استشرافياً أُعطيك مُخرجات تتوائم والأهداف
الكاتب : مبارك بن عوض الدوسري

تابعت باهتمام واعجاب شديدين أعمال الجمعية العمومية الـ13 للاتحاد الكشفي للبرلمانيين العرب والتي عُقدت مؤخرا  بالقاهرة ، وجاء مصدر اهتمامي كونها تُعقد حضورياً بعد توقف إجباري بسبب جائحة فايروس كورونا ، وجاء اعجابي بإصرار رئيس الاتحاد  الدكتور عبدالله الطريجي الذي تخطى كل الحواجز ، وأوجد الحلول لإنجاح الجمعية ، ولا يستغرب منه ذلك فقد عُرف أنه شخصية قيادية استثنائية ناجحة لديها القدرة العالية في التعامل بذكاء ، وتجاوز العقبات أياً كانت ببساطة ، يساعده في ذلك خبراته العملية في كثير من مجالات الحياة ،فهو قائد استثنائي من الطراز الأول، يرسم خارطة تاريخ الاتحاد بشكل مختلف، ويصنع مستقبلاً جديداً له ، وفي نفس الوقت ملهماً ينظر إلى المستقبل ببصيرة ثاقبة يستشرف فيها المستقبل من خلال ما قدم حتى الآن من عمل ، وكان من حظي حتى أكون في الصورة خلال انعقاد الجمعية الاهتمام الذي وجدته الجمعية  من إحدى وكالات الأنباء العربية التي جعلتنا كمتابعين وكأننا في الحدث ، وهذا يُحسب للرئيس والأمين العام فيصل العنزي ، اللذان يُدركان أهمية الاعلام في عكس الصورة الإيجابية بما يتناسب مع أهمية الاتحاد، وبالتالي العمل على نقل الوقائع والأحداث بشفافية ودقة وإبراز دور الاتحاد في وسائل الإعلام للجمهور والمتابعين ، وزاد إعجابي أكثر حينما صدرت العديد من القرارات الايجابية عن تلك الجمعية وأعلن عن مضامين الجمعية وتوصياتها ومنها إعلان انضمام الجزائر واليمن وليبيا إلى الاتحاد ليصبح بذلك عدد الدول المنضمة للاتحاد 16 دولة، والموافقة على تكريم رائد ورائدة من كل جهة كشفية بالدول العربية كل عام، والموافقة على طلب وفد الشعبة البرلمانية لمملكة البحرين باستضافة الجمعية العمومية الرابعة عشر ، فضلاً عن الموافقة على تزكية رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم رئيسا فخريا للاتحاد بالإجماع ، وزاد الإعجاب أكثر بمشاركة
المفوض بجامعة الدول العربية فيصل الغسال ووكيل وزارة الشباب والرياضة المصرية ايمان عبدالجابر، التي تؤكد قوة الاتحاد  خاصة وقد أبديا استعدادهما لتقديم الدعم اللازم للاتحاد .
وللتعريف بالاتحاد فهو هيئة كشفية داعمة للمنظمة الكشفية العربية تضم البرلمانيين الكشفيين الاعضاء في المجالس النيابية في البلاد العربية الممثلين للجمعيات الكشفية الرسمية في الوطن العربي ، ويهدف الى جمع هيئات البرلمانيين الكشفيين مع الهيئات الكشفية العربية من اجل تطوير التشريعات والقوانين المتعلقة بالطفولة والشباب والعمل على دعم الحركة الكشفية ، ويتكون من الهيئات الكشفية النيابية المعترف بها من الجمعيات الكشفية العربية المسجلة في المنظمة الكشفية العربية ولكل دولة عربية هيئة كشفية برلمانية واحدة ، ويختص الاتحاد بإعداد مشروعات القوانين الخاصة بالطفولة والشباب التي من شأنها حل القضايا التي تواجه الشباب اعضاء الحركة الكشفية ، وتكوين شبكة اتصالات من البرلمانين الكشفيين في الدول العربية، والعمل على دعم الجمعيات الكشفية الوطنية في البلاد العربية ، وتشجيع التعارف و تبادل الخبرات بين الهيئات الكشفية للبرلمانيين العرب وبين مثيلاتها في جميع انحاء العالم ، ويتكون الهيكل التنظيمي للاتحاد من الجمعية العمومية اللجنة التنفيذية والامانة العامة .
وقد جاءت فكرت تأسيس الاتحاد خلال انعقاد المؤتمر التأسيسي للاتحاد الكشفي العالمي للبرلمانيين في كوريا الجنوبية عام 1991م حيث برز الدور الذي يمكن ان يساهم به البرلمانيون الكشفيون في تطوير ودعم الكشفية العالمية والعربية والوطنية وتنمية اواصر التعاون الوثيق بين كافة المنظمات الكشفية وصولا الى الصورة المثلى للكشفية بمدلولها العالمي الامر الذي ادى الى تأسيس الاتحاد الكشفي للبرلمانيين العرب عام 1993م باعتباره هيئة مستقلة .

مبارك بن عوض الدوسري
@mawdd3

سبتمبر 19th, 2021270

اكتب تعليق