(التربية) قبل ( الدفاع )
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٥/١/12

عجيبٌ أن الدول تدافع عن حوْزاتها الترابية أيّما دفاع، بينما تنكص دفاعاً عن قِيَمِ شعبِها و تربياتهم.
تنظر للأولى أنها كرامة وطن. و ترى الثانية شأناً فردياً لا يعنيها إلّا بإضافته لإسم وزارة التربية رفعاً للعتب.
و الأخطر منه عندما تعتبر التربية موروثاتٍ بائدةً..و هي ثروةٌ وطنيةٌ كبرى.
لم تعد التربية في زمننا قاصرةً على البيت، بل أضحى أبلغ تأثيراتها خارجه (الإعلام – المدرسة – المسجد – الشارع..إلخ). و كلها لاعبُها الرئيسي الدولة بما تسنُّه من قوانين و تتخذه من سياسات و إجراءات.
الدولة التي لا تضع الدفاع عن التربية قبل الدفاع عن الحوزة الترابية ستُبْلى يوماً بالتمزق فكراً و طاقاتٍ و وجداناً.
الشعوب كالقطيع..إنْ لم تَصنْه مُجمّعاً موحد المسيرةِ و الإتجاه إجتذبه رعاةٌ آخرون فجَفَلَ في كل إتجاه و لن ينجح كائنٌ من كان في تجميعه.
و التربية هي صمّامُ الأمان.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يناير 12th, 20151533

اكتب تعليق