(نزاهةُ ) خِراش .!
الكاتب :

(نزاهة) إسمٌ على مُسمّى. أُطلق على (هيئة مكافحة الفساد) من باب تسمية العرب الشيء بضده تفاؤلاً. فالأعمى (بصير).
و لا شك أن منسوبيها منزهون عن الفساد، رغم أنه كلما إمتلأت إضباراتُها بقضايا الفساد كلما كانت أكفأ. لكن لا فساد فيه. إلّا إنْ إعتبرنا الحيْرةَ أو التغاضي عن (بعض) الفساد فساداً.
تَنهال عليها يومياً شكاياتٌ كيديةٌ و حقيقية. فشكراً لكل “شَكّايٍ بَكّايٍ” بمجتمعنا كما وصفهم نائبُها. لولاهم لن يصل صوت.
و الباحث عن فساد أجهزة الحكومة لا يحتاج مِجهراً و لا شاكياً.
لو سأل كل موظف بالهيئة نفسه لخرج بأمثلة من معلوماته تكفي لإشغالها أشهراً.
فالفساد كمَطلَعِ الشمس، لا راد له و لا مُوقِفَ. و النزاهةُ كطُلوعِ الشمس من مغربها، نوقن بحلوله يوماً ما.!
و إلى ذلك الحين نُشفقُ على (نزاهة) من تَبَرُّمِها من شِكاياتِ “مجتمعٍ شكّايٍ بَكّايٍ”. و نُشفق أكثر على حيْرتِها تجاه كثرة الفساد و طغيانه.
(تَكاثرتَ الظّباءُ على خِراشٍ .. فما يدري خِراشٌ ما يصيدُ).

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يناير 15th, 20151460

اكتب تعليق