لن ننس أبدا ً ولن نغفِل أحدا ً ..!
الكاتب : عمر عبدالوهاب آل عيسى التميمي

لن ننسى أبداً ولن نُغفل أحداً كلٌ بإسمه عن ما قدمه ويُقدمه أبطالنا المرابطون ليل نهار للذود عن حياض هذا البلد الأمين بكافة قطاعاتنا العسكرية, فهم أشاوسنا الذين يبرز دورهم عند اشتداد المحن على مر الزمن, وإن قلوب جنودنا لمُفعمة بمحبة الوطن, وتضحياتهم مُترعة بأجمل صور دحرت أهل الشر والفتن, بدءً من الجندي العادي وصولاً لأعلى الرتب بكل أجهزتنا الأمنية, ففي عدة ميادين ارتفعت أرواحهم بإذن الرحيم إلى روحٍ ورياحين بين حينٍ وحين, كما سطرها بدمائه الطاهرة العميد عودة البلوي قائد حرس الحدود الشمالية ورفاقه – تقبلهم الله شهداءً – في حادثة مشينة نادرة الحدوث أن يُستشهد رجل أمن بهذه الرتبة العالية وبهذا المنصب الحساس وجهاً لوجه أمام فئة مجرمة مسلحة ومهاجمة, وإن حادثة استشهاده ورفاقه أتت غيلة وتلك عين الغدر وخباثة الحيلة, ولعلم القارئ وليطمئن كل مواطن فإن إستشهاد قائد حرس الحدود ليس دليل ضعف إستخباراتي ولا إختراقاً أمنياً أوخطأً وقع به العميد, وإنما هي دليل قوة وشجاعة بالتوازي مع الجندي العادي, فبكم نسود يا أسود حرس الحدود, فكل فرد منكم بروحه عنا يذود, لم ينأ بنفسه عنهم بل حرص على الحضور ومباشرة الحدث بينهم, وتلك ميزة رجال أمننا على مختلف رتبهم, وقبلهم ولاة أمرنا حتى أصبحت سمة بهم, ويكفي أن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – رحمه الله – خاض معارك بنفسه وأصيب وجرح وسقطت دماؤه وأشلاؤه على تراب هذا الوطن إبان توحيده له حتى لقب بأسد الجزيرة العربية, ولن يكون الضابط الطيار خالد إبن سلمان نجل ولي العهد آخرهم عندما ضرب بطائرته الحربية عقر دارهم, لقد تعجب مقيمون ينتمون لجمهوريات بعضها عربية ذات (نظم بوليسية) من أن أحد رجال أمننا الذين واجهوا واستشهدوا أثناء صدهم لهجوم الإرهابيين الباغين هو قائد قطاع حرس الحدود بنفس المنطقة المستهدفة, ولما سألتهم عن سبب استغرابهم قالوا والعهدة عليهم بأن كبار الضباط ببلدانهم وقادة الأفرع بالقطاعات العسكرية والإستخباراتية لا يخرجون من مكاتبهم حال المواجهات, وإنما يكتفون بتوجيه الأوامر لمن دونهم من الضباط والأفراد خوفاً على حياتهم..! وتلك مفخرة لنا ووسام لوطننا ببسالة رجال أمننا, المستقاة من شجاعة ولاة أمرنا, وإن من الضرورة بمكان تبيان مكامن الخلل التي أفضت لتشرب عقول شباب بلادنا هذه الأفكار المنحرفة, إذا علمنا أننا ما فتئنا ولا يئسنا محذرين من كوننا مستهدفين طيلة سنين مرت وتبلورت فيها نشاطات ومسميات جهات الإرهاب عبر سعيها للنيل منا, وعلينا سؤال أنفسنا : هل وصلنا من خلال خطواتنا العملية ومخرجاتنا الفكرية إلى مرحلة تدحر جميع ما تضخه قنوات ومصادر وأسباب نشوء الإرهاب في عقول الشباب فضلاً عن وقايتهم !؟ إن هذا المد العالي يجب أن يواجه بموجات أعلى وأشد والعلاج لا يمكن أن يكون عسكرياً قبل أن يكون فكرياً, فرجال أمننا أدوا ما عليهم وأثبتوا (شجاعتهم) للتعامل مع كل محنة, ولكن هل قام كل من أنيطت به أمانة نشر الوعي والفكر النقي بواجبه الحي !؟ هل أدى كل عالم وداعية وخطيب ومفكر تبوء منبراً إعلامياً ما يجب عليه على الأقل حيال تبيان فتنة الخوارج !؟ أم أن بعضهم في صمتهم ما زالوا يعمهون وبخوفهم متدثرون !؟ أو بأحلامهم وأمنياتهم سارحون !؟ نتذكر عتب الملك عبدالله – عافاه الله – على بعض العلماء والدعاة عند وصفه إياهم بالكسل والصمت حيال ما يجري, ونتذكر بعدها تحذيراته من أن رياح الإرهاب ستطال أمريكا وأوروبا إن لم تتضافر الجهود حيال هذا الهرج المستشري, وها هي تنبؤاته وتحذيراته مما كان يخشاه رأى العالم نتيجة إهمالها ليس فقط على بلادنا بل على بلدان أوروبا أيضاً وتلك بصيرة المؤمن, ولا عزاء لمن أعمى الله بصائرهم..!!

عمر عبدالوهاب آل عيسى التميمي

Twitter @VipUmarAlEssa

يناير 18th, 20151934

اكتب تعليق