برقية سعودية من بريدة
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاربعاء ٢٠١٥/١/٢٠

(بريدة) و ما أدراك ما (بريدة)..بل (التعاون) و ما أدراك ما (التعاون).
منها خرج هذا النادي الرياضي الذي أصر أن يضع بصمةً (بريديّةً قصيميّةً سعوديّةً) خاصةً، في زمنٍ عادت فيه كل المنتخبات بالخذلان.
بصمة أجْزأَتْ عن السعوديين فرضَ عيْنٍ و حوّلتْه إلى كفايةٍ عنهم.
لقد حزم النادي إمكاناته، و من خلفه رجالاتُه، متجهاً إلى الاردن لإغاثة أشقائنا الناجين من مطرقة نظام بشار إلى سندان صقيع الشتاء.
سيّروا. و وزعوا بأنفسهم 40 كرفاناً لأسرٍ في خيام، ضمن برنامج إغاثي طويلٍ و مستمر.
صحيح أن جهدهُم قطرةٌ في أمواج الواقع المتلاطم هناك. لكنه دور عجزت عنه كثير من دور الإغاثة.
دور إيجابي يستحق التشجيع من الدولة و المجتمع. فهناك تُصنع صورةٌ وضّاءةٌ للسعوديين..و قبلها و بعدها تُستَدرُّ رحماتُ الباري في كل لقمةٍ شافيةٍ و لمسةٍ حانيةٍ و كسوةٍ دافية.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

يناير 21st, 20151602

اكتب تعليق