قرارات سلمان … وما زال للأمل بقية
الكاتب : عبيد بن فهيد الدغيم .. نائب رئيس المجلس البلدي بحائل

ليلة الجمعة ١٤٣٦/٤/١٠ سهر المواطن السعودي بكافة اطيافه وفئاته فرحةً غامرة ، يتداولون في المجالس وعبر اجهزة التواصل تلك المكارم التي اصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وامده بالصحة والعون .
لكننا كمواطنين لا زلنا ننتظر المزيد من (الحاجات) الماسة لأمور ترتبط بالوطن والمواطن على حد سواء ، اذكر منها :
*تطوير المستشفيات لتفي بعلاج المواطن من خلال جودة الأجهزة الطبية وكفاءة الكادر الطبي وجعل ذلك في متناول الجميع .
*القضاء على البطالة والتي من اهم اسبابها (الجريمة بشتى انواعها) ، وكذلك انهاء تكدس ملفات طالبي التوظيف التي تملأ دهاليز وزارة الخدمة المدنية .
ولا اعتقد ان ذلك من الصعوبة بمكان فالعالم المتقدم اوجد حلولاً للقضاء على البطالة لإدراكه خطورتها في حياة المجتمع فلنسير كما سارت . فما لم تستطع وزارة الخدمة المدنية تحقيقه فلتعمل الدولة على إيجاد شركات صناعية عملاقة تستوعب مايفوق قدرة الخدمة المدنية ، كما هو الحال في كثير من دول العالم (المواطن في دول العالم الصناعي يبحث عن العمل لدى القطاع الخاص قبل القطاع العام ) .
*التجنيد الإلزامي اصبح مطلب خصوصاً ونحن نعيش في خضم احداث عالمية تتطلب توعية الشباب وإشعارهم بدورهم تجاه الوطن علاوة على أن التجنيد يصقل الشاب ويكسبه خبرات تبني شخصيته .
*إعادة النظر في مناهج التعليم والمبنى المدرسي وتأهيل المعلم بما يتلائم مع الوضع العالمي مع الإحتفاظ بالسلوك والهوية الوطنية القائمة على الدين الإسلامي (منهج الوطن والمواطن في هذه البلاد).
وإدراج حاجة سوق العمل لضمان القضاء على البطالة .
*إعادة قوة الدولة للقضاء على الفساد وتعثر المشاريع التي اوجدت من اجل بناء وتطوير الوطن والمواطن وتفعيل الرقابة والمتابعة الجادة الصارمة في ذلك .
*انشاء الجمعيات التعاونية الإستهلاكية (المساهمة) والمدعومة من قبل الدولة كما هو في كثيرً من البلدان ، وذلك لضمان الرخاء على المواطن والحد من التلاعب بالأسعار.

هذه امال المواطن وهذه اقل طموحاته في بلد حباه الله من النعمة ما يؤهلها الى تحقيق ذلك ، تحت ظل حكومة تسعى وتسهر بتوجيهات ولاتها وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين (سلمان الخير) حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين .
ادام الله علينا الأمن وحفظنا بالإسلام والسلام .

بقلم الأستاذ:عبيد بن فهيد الدغيم
نائب رئيس المجلس البلدي بحائل

فبراير 1st, 20153223

6 تعليقات على قرارات سلمان … وما زال للأمل بقية

  1. عارف السلمان

    01 فبراير

    مقال جميل من استاذ فاضل
    اوافقك بكل ما قلت
    وحفظ الله امن وطننا

  2. فيصل العبدالله الرشيد

    01 فبراير

    كل الشكر لاستاذنا الفاضل فقد وفى وذكر ما يجول في الخاطر واحببت اضافة متابعة الخدمات المقدمه للوطن من تهيئة طرق نرى استنزاف للمال العام
    واعادة سفلته لطرق الدائري كل عام لماذا وهناك طرق وشوارع في احياء سكنيه تعتبر راقيه بالاسم فقط ولكن واقعها مؤلم واحياء مهمشه نتمنى من جهات الاختصاص متابعه ذلك وحكومتنا اعزها الله لم تذخر مالا او توجيها لخدمة المواطن والوطن ،، ولكن هناك من يؤخر ويؤجل التنفيذ لغاية في نفس
    يعقوب ،، نتمنى ان نرى الجهد المحسوس والملموس من المجلس البلدي ومن يشرف علي تنفيذ تلك المشاريع للطرق واعادة صيانتها واي صيانه نتحدث
    فهي اشبه بالمعوقات حين تردم وقد رايت بعيني العمالة الغير المدربه ووقفت بجوارهم وضحكت حسب المقوله ( شر البليه مايضحك ) حفظ الله بلادنا وولاة
    امرنا من كل سوء واعانهم علي حملهم تجاه الوطن

  3. ابو فالح

    01 فبراير

    اولا شكرًا لمليكنا سلمان الخير على هذه
    القرارات التاريخية ،ويبدو أن هناك توجها
    جديدا لسياسة الدولة سواء خارجياً او داخليا
    بما يخدم المواطن في جميع المجالات ، و لاشك
    أن ماذكره الكاتب – مشكوراً – هنا هو من
    أولويات المواطن .
    حفظ الله وطننا من كل مكروه ، ووفق ولاة أمرنا
    لما فيه الخير ،

  4. بدر طاري الشمري

    01 فبراير

    سلِمت اناملك..
    وصح فهمك..
    كتبت ف اوجزت..
    سددت ف اصبت
    لخّصت ف اوصلت..
    شكرً من الاعماق يااستاذنا الفاضل
    وبأنتظار المزيد من المشاركات المماثله لهذا المقال
    التي تكتب بماء الذهب

  5. عبيدالله محمد الخمسان

    01 فبراير

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته احب الشكر الاستاذ عبيد الدغيم ابوغازي على مااسهم به في وضع النقاط المهمه التى ترقئ من رفعه الوطن والمواطن وحفظ بلادنا وحكامنا من كل شر شكرا لك ياابوغازي على هذا الترتيب الرائع وتقبل تحياتي

  6. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته مقال يستحق الوقوف لتأمله وقرءاته لان ابوغازي اسهم وتطرق الى امور لها علاقه في بناء الوطن وفائدة المواطن الله يحفظ قيادتنا من كل شر ويحظ أمن بلادنا كل الشكر لأستاذي الفاضل عبيد الدغيم وتقبل تحياتي……

اكتب تعليق