بحنانك ارتوينا.. وبفراقك اكتوينا..
الكاتب : عمر بن عبدالوهاب آل عيسى التميمي

ليسيل حبرك يا قلم بأحمرِ اللون, طالباً صاحبك الصبرَ والعون, ممن أقسم بصادٍ وقافٍ ونون, على من فاضت روحُه لخالقِ الكون, قائلاً : إنا لله وإنا إليه راجعون, أبتاهُ عبدالله إنني عن إنجازاتك الهائلة في عهدك الذهبي لن أتكلم, لكونها غدت للدول الأخرى نماذج منها تتعلم, سنوات حُكمك سمان, بصماتك فيها غيرت المكان, وثمراتها سابقت الزمان, كمقدمت لعالمنا عدة تضحيات, لمعالجة جملة قضايا وتحديات, وصُـنت كيان العرب من التمزق, ورأبت صدع خليجنا من التشقق, وحفظت شمل أمتنا من التفرق, فحُـق للقلوب بحزنها تترقرق, وحُق للعيون إن دمعها تدفق, لذكر أعمالك لا تفيها صفحة كاملة, ناهيك عن مساحة مقالة, وحسبي ذكر بعض صفاتك وسجاياك, يا من سددك الله لجمع أنبلها, واعتلاء أكرم المناقب وأجملها, فبدرجات صفاء العقيدة أوتيت أعلاها,وبتمسكك بالدين بلغت أسماها, وبطهارة قلبك وحُبك لشعبك تلك قصة عجيبة, فلا غرو أن يكون لنبأ رحيلك صدمة مريبة, وفاجعة غريبة, وألماً ترك بكل مؤمنٍ فراغاً يكتنفه صراخاً.. واضحٌ أن همك الأول هو الإسلام,وترجمت ذلك بالفعال لا بالكلام, والصغير سبقـته بإلقاء السلام, بعفويتك وعدم رسميتك حتى بما تقرأه من سطور خطتها أبلغ الأقلام, ولم أجد (عُقلاء) اختلفوا على رثائك بشتى مشاربهم ومذاهبهم.. (“دامكم بخير أنا بخير”) عبارة ستتناقلها شعوب تحتاج لضوء وسراج, عن ملك قالها لشعبه عند عودته من رحلة علاج, ليت الجميع يتعلم منك أن الكبار كلما عظم حجمهم زاد تواضعهم وقربهم من الناس فعلياً لا صورياً, والدنا ليتك أنت من يسامحنا ويحللنا, فقد أتعبناك بهمومنا ومشاكلنا, أرقناك بالسهرعلى رخائنا واستقرارنا, وتلبية مطالبنا ورغباتنا, ودليلها شدتك على مسئولينا, وصرامتك على وزرائنا, وتنحيتك للمقصر معنا, وكرمك المنقطع النظيرعلينا, وخوفك من كل خطر يحدق بنا ويحيط حوالينا, ستبقى حياً في قلوبنا وبالدعاء لك كما أوصيتنا لن تقف أفواهنا, وإن مما يجبر مصابنا فيك هو ما ظهر من دلائل لحسن خاتمتك, فبالجمعة حدثت منيتك, وبلا شك تلك أمنيتك,ومن مات يومها أوبليلها وُقي فتنة القبر, وقبلها بأيام حققت صلحاً أعادوحدة بيت خليجي يضم ملايين البشر, وما يترتب عليه من ثواب يتوج مسيرة نجاحاتك داخلياً وخارجياً, عشت عمراً مديداً على التوحيد, وحتى قبرك لازم التوحيد, والدنا كل الشعوب الإسلامية شعرت بأبوتك الحانية, أنت أبٌ فريد للقريب وللبعيد, ارتبطت بنا قلبياً وروحياً, حتى غدونا بوفاتك أيتاماً, جمعت ضدانٍ بأعذب ألحانٍ عادة لا يجتمعان, متوائمة مع مصلحة دينك, ومتوافقة مع ذائقة شعبك, ستتعب كل من بعدك يا أبا متعب, وستتعب شعبك من لوعة فراقك المتعب, وستظل قلوب مُحبيك بالدم تثعب, وأملنا في زماننا المرعب, بالرحمن ثم بخليفتك سلمان خير السلف والعقب, لله دره وذويك في صبرهم رغم فقدهم قبلك لعضيدين في سنتين نايف وسلطان, فبصبرهم أعطونا درساً في الإيمان بقضاء الله وقدره, وأرسلوا نموذجاً سياسياً سلساً مؤسسياًلتواصل حكم مثالي انتقالي بدخول الجيل الثاني, ورسم مسار متين له منذ سنين, فقد نمنا وعبدالله حاكمنا, وأصبحنا وحاكمنا سلمان, ونحن بأمنٍ وأمان, بلا ثورةٍ ولا زوبعة, ولامجلسٍ انتقالي ولاعسكري, ولا اضطرابٍ ولا انقلاب, حتى ألقموا مع الشعب حجارة بأفواه النابحين والمتربصين, فلك الحمد يارب العالمين, إذا مات منا سيد قام سيد.. قؤول لما قال الكرام فعول.. والدي لم أرني أنصفت ربع حقك هنا فسامحني, وقد ترددت بنشره ولكن القليل خير من الحرمانِ, فبدعائي ودمعي كتبت ولسُدس حقك لن أوفي, نعزي الملك سلمان بن عبدالعزيز, وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز, وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف, وأميرالمنطقة الشرقية سعود بن نايف, والأسرة الحاكمة والشعب والأمة العربية والإسلامية في مصابنا الجلل, نبايع ولاة أمرنا على السمع والطاعة بما يرضي الله..

عمر عبدالوهاب آل عيسى التميمي

Twitter @VipUmarAlEssa

فبراير 1st, 20151797

اكتب تعليق