يمن ٌ محتل … وشام ٌ محتل
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

لو كان إنقلاباً عسكرياً للإستيلاء على السلطة لَهانَ أمره. و لو كان عملاً مُباغتاً لكان عذره.
ما حصل في اليمن لا هذا و لا ذاك..سيناريو عجيب غير مسبوق في منهجيات الإستيلاء.
ليس إغتصاباً للسلطة فقط. بل إحتلال إيراني عملي لسيادة و قرار و سلطات بلد مستقل بمخالب و مقالع أبنائه.
و ليس مفاجئاً. بل علني ممنهج أخذ مداه الزمني بتُؤدةٍ و راحة.
كل ذلك تحت سمع و بصر منظمات العالم و قواه العظمى و الصغرى، كأنهم جميعاً مسحورون أو مساقون لحتوفهم قهراً و قسراً.
لا يماثل هذا التمدد العجيب إلا ولادة (داعش) و تفاقم سرطانها في وقتٍ أصمّتْ آذانَنا برامجُ العالم المُعنْونةُ (الحرب على الإرهاب). فإذا بالإرهاب يولد و يترعرع و يشتد في أشد بقع المراقبة و المتابعة.!.
الإثنان مستجدات غامضة في برامج إحتلال منطقتنا..ساحةً و إرادةً و مقدرات.

و أكثر جوانبها غموضاً هو السلبيةُ الفائقة التي تعاطت بها الدول المستهدفة حتى برز الواقعان و تمكّنا رغم ما كان يُظن من إستحالة هكذا واقع.

محمد معروف الشيباني

فبراير 9th, 20151580

اكتب تعليق