التجسس على الدولة .!
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

السبت ٢٠١٥/٢/٢١

طبيعيٌ أن تتجسس الدولة، أيَّ دولةٍ، على مواطنين لاستدراكِ ثغراتٍ أمنية. و غير الطبيعي أن يحدث العكس. فإن حصل فمعناه خللٌ أمنيٌ فاضح.

و بعيداً عن مضامين التسريبات المصرية الأخيرة و مراميها التي تعكس حربَ خصومِ الرئيس السيسي له، فما يعنينا هنا، بافتراضِ صحتِها، هو كيف لهكذا أمر أن يُسجّل ثم يُسربَ في أي دولةٍ و على هذا المستوى العالي من القيادة.؟.

يفتح هذا السهمُ المؤذي لأصحابه باباً من أبواب حروبِ مُتخاصمي السلطةِ حالاً و مستقبلاً لم يكن يدور بخَلَدِ أحدٍ فتْحُه. و يُلقي بمسؤولياتٍ جوهريةٍ على مخابراتِ كلِ دولةٍ للإحتياطِ لأمنها الوطني من ممارساتٍ كان يُظنُّ إستحالتُها فإذا هي بأيدي القاصي و الداني.

لو تحفّظ كلُ مسؤولٍ في كلامه مع أقرب مُقرّبيه لما عمِلَ و أنتج. فكيف يصونُ كلامَه من التصيُّد كما يحمي نفسه من الأذى.؟.

سؤالٌ إجابتُه أمنيّةٌ..فرضَه خللُ التسريبات..فهل يوصِدُه إحتياطُ المخابرات.؟.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

فبراير 21st, 20151955

اكتب تعليق