لسان ٌ سعودي جديد
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٥/٣/٩

لا جدال أن المملكة (مظلومة) من قبل وسائل الإعلام الدولية و العربية. فهي لا تتكلم أبداً عن جوانب قوتها، و تقتنص أي حدثٍ للتشويش عليها خاصةً إن تعلق الأمر بالقضاء الشرعي تشويهاً لكل ما هو شرعي.
و إعتادت تلك الوسائل أن تتقوْقع الحكومةُ في سردابِ صمتٍ يوحي أن ما كُتب من تشويه بالنسبة إليها ينطبق عليه “لم آمر بها و لم تَسؤني”.
لذا كان بيان الخارجية السعودية، تعليقاً على تناولها حكماً قضائياً بالتشويه المتعمد، تطوراً لافتاً.
صيغت كلماتُه بعناية. منها “لا نقبل التدخل بأي شكل من الأشكال بشؤوننا الداخلية..نرفض التطاول على حقنا السيادي أو المساس باستقلال القضاء و نزاهته..لا نقبل أبداً التعدي علينا باسم حقوق الانسان..إلخ”.

كلمات واضحة. هي رسالة للخارج و للداخل.

مفادها : أتركوا ما تلوكون به ألسنتكم من تجنٍ و تضليل فلن نسكت بعد الآن عن الدفاع عن حقائقنا.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

مارس 9th, 20151482

اكتب تعليق