تصحيح المسارات
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٥/٣/١٦

عندما يكون (التعليم) بلا تعليم، و (التربية) و لا تربية، و (الصحة) بلا صحة، و (الإسكان) و لا إسكان، فلا بد أن هناك خللاً.
و المقصود فيما سبق هو رضى الناس عن تلك الخدمات و غيرها من الأجهزة الحكومية الخدماتية. فالشكوى لم تفتُر طوال العشر سنواتٍ الماضية من أداء لا يقارن بمستوى الإنفاق الهائل على حقولها. فأين الخلل.؟
لم ينقص من أركان تَميّز الأداء الثلاثة (المال – الرجال – برامج و خطط التنفيذ) سوى الركنين الأخيرين. لذا تم تغيير وزراء الوزارات الثلاث لتصحيح مساراتها.
أمام كلٍ منهم جبالٌ راسيةٌ من المشاكل و العقبات، و أرصدةٌ عامرةٌ بفساد التسيير و المال.
صحيح أن هِممَهُم عاليةّ، لكن ما لم تُشْرع سيوف الحق لإجتثاث الفساد حقاً لا صورةً، و واقعاً لا شكلاً، فستظلُّ معاناتُنا في كل الحقول لا تزيدها الأيام إلّا تعميقاً و ترسيخاً.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

مارس 16th, 20151584

اكتب تعليق