المواطنة ُ الخليجية
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

الثلاثاء ٢٠١٥/٣/١٧

(المواطَنةُ الخليجية) مصطلح ورد يوماً في بيان قادة (مجلس التعاون) بالمنامة 2012 : “ضرورة العمل لتعزيز روح المواطَنة الخليجية لدى دول المجلس في مختلف المجالات”.
كان سطراً من أهم، إنَ لم يكن أهمَّ، توصية آنذاك. لكن للأسف ما تخطى الحبر الذي كُتب به.
لنا تَخَيُّلُ لو تمً تَفعيله إعلامياً و ثقافياً و إجتماعياً و حياتياً فسيكون الهدفَ المنشود من المجلس قبل 35 عاماً.
قد تختلف رؤى القيادات سياسياً، لكنها جميعاً إلى زوال فلكل أجلٍ كتاب. و تبقى الثمرة التى تمنّتْها السعوديةُ (بالإنتقال من التعاون إلى الإتحاد)، لا تنضج إلا بتَفعيل مفردات ذلك السطر. و لا يتنافى تَفعيلُها مع خصوصية كل قُطر.
تحتاج شعوبُ، بل شعبُ الخليج، ألّا تكتوي بنار خلافات السياسيين و تَبايُنِ التوجّهات. بل أن تزرع فيه الحكوماتُ (المواطَنةَ الخليجيةَ) الحقَّة، ليستشعرها واقعاً، فيزرعها في وِجدان الجيل القادم. جيل إما أنْ يترحم على حقبتنا أو يرجمها.
و الكرة بمرمى قادةِ الإعلام و المجتمع و الفكر أنْ يُفعّلوا (المواطَنة الخليجية) بكل سمُوٍ و إيجابية.

مارس 17th, 20151489

اكتب تعليق