عاصفة حزم
الكاتب : عبدالله الجابري

قال الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه
الحزم ابو العزم ابو الظفرات
والترك ابو الفرك ابو الحسرات
بمعني يجب ان لا تترك الأمور بلا حزم وحسم
وهذا هو نهجه و نهج الأحرار أبناء المؤسس ملوك وسادة وهم من الأخيار حكمة وسؤدد صناع قرار
الكل شاهد ما حل بدول الجوار من فتن و دمار تمزيق للحمه بطائفية ثم العنجهيه فأنتجت التكفير فستشرى القتل واستباحة الدماء والأعراض والاموال فضاعت الاوطان وشردت الشعوب .
فكان كل ذلك مثل حب الخرز تسقط الدوله فينهار كل شي نعم كل شي ولا يبقى الا الصراع الذي يصبغ لون الاوطان بالدماء وتطاير الأشلاء
بايدي أبناء وطن واحد يتنازعون السلطه ولاؤهم تجاوز حدود الوطن وأرتمى في احضان العدو الذي جعلهم آلات بشرية تخرب وتمزيق وتدمر دمار الوطن وتقتل من لا حول ولا قوة له
وطنهم الذي يحتضنهم هذه الآلات البشرية التي لا تملك العقل تسير بعاطفه عمياء هوجا رعنا تخدم من جندها عدو يريد السيطره على مرارد وطنهم يمزق لحمته ويجعل شعبه طوائف متناحره متقاتله لا ستقرر ولا أمن فيفقد كل شي ويصبح الوطن مرتع للمجرمين والمرتزقه والخارجين عن القانون من كل فج ياتون اليه ليعيشوا في فساد وإفساد
فيخربون الديار ويعيثوا فيها دمار
قصة ابو الرغال دليل لأبرهه الأشرم من أردأ هدم الكعبة المشرفه خائن لقومه ولأمته جعل العرب قبره مزار يرجم احتقار واصغار واذلال لأبو رغال .
رغال العصر كثر باعوا اوطانهم لعدو غاشم وهددوا وحدتهم لأطماع دنيئة لم يردعهم الحلم ولم يشفع لهم الكرام ولم يزدهم التسامح الا عدوان وظلم
فما كان الا الحسم بعاصفة حزم .
أمر ملكنا المفدى الملك سلمان حفظه الله القائد الأعلى للقوات المسلحة برفع راية الحق بحزم وعزم لدحر العدوان وإغاثة الجار ونصراً للمظلوم ودحراً للعدوان وإعادة الحق لاهله وازهاقاً الباطل ودحراً لازلامه وحفظ للامن واستقرار الوطن والعالم الاسلامي .
فكانت النتائج الأولية دعم شعبي محلي وعربي وعالمي وتأييد من حكومات العالم .
فتسارع الخطوات بدعم عربي نتج عنه تحرك قوات جوية وبحرية مع استعداد بري لنصرة الحق وزارد على ذلك قوة الاسلامية تلبيه لطلب ودفع للخطر ضد كل مايهدد أمن المنطقة واستقرارها وحماية للارض المقدسة قبلة المليار .
… لذلك كلنا حزم وحسم … قولاً وفعل بكل ماؤتينا من قوة خلف قيادتنا الحكيمة الرشيدة المستلهمه دستورها من كتاب الله وسنة النبي المختار ﷺ
وكلنا دعاء وتضرع للمولى بان يحفظ هذا الديار وقادتها وشعبها والشعب اليمني الشقيق من هذه الفيئة الباغية المرتزقة جماعة الحوثي وانصارها .
وحدة الصف من الداخل هي القوة التي تدفع بالعدو الخارج فكن اخي الكريم مواطن كنت أر مقيم عين رجل الامن التي لا تنام وحارس حياض المجد الهمام في الذود عن عرين الاسلام
مملكة العز ومعقل التوحيد والبيت الاسلامي و العربي الكبير حذاري ان يؤتى البيت الكبير من قبلكم ولو بحسن نيه لا تنشروا تحركات ابطالنا البواسل صقور العز وماترتابون منه ويكون مصدر شك ابلغوا الجهات المختصة .
… فوطن لا نحمية لا نستحق العيش فيه …
فكيف بأمن البيت الكبير مملكة الاسلام ومعقل التوحيد ومهدى الرساله المحمدية وأرض المشاعر المقدسة قبلة المليار ونصف مسلم .

مارس 28th, 20152011

اكتب تعليق