مقرن .. الذي لن يُنسى
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الجمعة ٢٠١٥/٥/١

مَنْ ذا يكون قابَ قوسيْن أو أدنى من المُلكِ أو الرئاسة ثم يتخلّى عنها.؟.
لا أحد سواه.
بل السائد في الدول الإقتتالُ على ذلك.
لكنه إبنُ عبد العزيز..و كفى.
هناك النّجابةُ و الأصالة و السمو عن كلِ الإعتبارات و الطموحات لهدفٍ واحدٍ إسمُه (مصلحة الوطن و المواطنين).
عندما دلَفَ الحكيمُ الأصيلُ مقرن قصر الحكم ليبايع إبنيْ أخويْه نايف و سلمان بولاية العهد قدم درساً للتاريخ و للعالم و شعوبه أن دولةَ آلِ سعود غير الدولِ حكّاماً و شعباً. و عندما قبّل الإبنان يده فقد بايَعاه أن يكونا خير خلفٍ لأسلافِهِما في المنصبيْن.
لو أنفقت المملكة دخلَ نفطِ سنةٍ إعلامياً ما أنتجتْ مصداقيةَ و صفاءَ و قناعةَ الناس كما أنتجتْها بيعتُه الفوْريّةُ و قُبُلاتُهما ليدِه.
لذا خطَّ مليكُنا المفدى بمِدادِ شعبِه في خطابِه عن الأمير مقرن “ما يتمتع به من مكانةٍ رفيعةٍ لدينا ستظل ما حيينا “.
لن ننساكَ أبداً يا صاحب السموّ و التسامي الفريديْن.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

مايو 1st, 20151679

اكتب تعليق