اليمن .. للأمام أم إلى الخلف
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٥/٥/٢٥
——————

تحاول إيران، بدعمِ قوى دولية، الإلتفاف على حلول ساحة اليمن دعماً للحوثيين و أدواتهم كي لا تستقر الأحوال.
أداتُها في ذلك (الأمانةُ العامة للأمم المتحدة) التي (أبدع) مبعوثُها السابق جمال بن عمر في رصِ صفوفِ الحوثيين و إفشال مفاهمات الحوار الوطني آنذاك لتعزيز مواقع الإنقلابيين ميدانياً و سياسياً.
ما كانت (الأمم المتحدة) يوماً أداةَ علاجٍ ناجعٍ لأي أزمة. بل على النقيض. هي دوماً وسيلةُ تفتيتٍ و للحقوق و تقزيمٍ لأصحابها.
تضغط الآن في كل إتجاه لعقد مؤتمرٍ في جنيف الخميس القادم ليَجُبَّ ما توافق عليه اليمنيون في مؤتمر الرياض قبل أيام و ليكون منبراً لأصوات إنقلابيين موشِكين على رفعِ الرايةِ البيضاء. لكن رفعها سيعني إنتهاء أزمات اليمن و الإلتفاتَ لبنائه. و تلك غايةٌ لا تُرضي المنظمةَ الدوليةَ و لا أصابعها الخفيّة.
اليمن تسوقُه السعودية للأمام، و تجُرُّه الأمم المتحدة للخلف..فأيهما سيكسب.؟.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

مايو 25th, 20151259

اكتب تعليق