خطر الإعلام على السعودية
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الثلاثاء ٢٠١٥/٦/٢م

بقدر ما أضحى الإعلام سلاحاً أمضى من الرصاص، بقدر ما إكتنفتْه الأضاليلُ و الأكاذيب.
لا يقتصر ذلك على المكتوبِ أو المسموعِ منه و المرئيِ، بل تعداه إلى وسائل التواصل التي تَسيّدها (تويتر).
فينبغي دوماً تنبيه المتواجدين في تلك الساحةِ، الفواحةِ بالخير و الشر، أن التضليل يتنامى كل ساعة.
وضعت السعودية زخمَها في (عاصفة الحزم) لإنقاذ اليمن و تقليمِ الأخطبوط الإيراني، أداةِ الغرب و الشرق في تفتيتِ العرب المتربّعين على ثروات النفط و الغاز لئلّا تقوم لهم قائمة.
و بالتالي فطبيعيٌ أن تنصبَّ عليها سهامُ خصومِ قضيتِها العادلةِ، يُؤازرهُم حسّادُ سعوديّتِها الجديدة.
لذا عجَّتْ وسائل التواصل بآلافِ أسماء و معرفاتٍ وهميةٍ تديرها مخابراتُ و أحزابُ الخصوم لنشرِ الشائعات و تثبيط السعوديين و تحريضِهم.
فلْيحذر الجميع..و لْيكونوا صُمّاً عن حملاتِ التشكيك، عُمْياً عن مدارك التخذيل، حرباً لتفنيدِ ذلك و فضحِه، لئلّا يدفعوا ثمنَ التفريط كوارثَ ماحقة.

محمد معروف الشيباني

يونيو 2nd, 20151581

اكتب تعليق