فِراق ُ سعود الفيصل
الكاتب : محمد بن معروف الشيباني

السبت ٢٠١٥/٧/١١م

الحزن الوطني الذي عمَّ السعوديين لوفاة جَهْبَذِ دبلوماسيتهم لأربعة عقود الأمير سعود الفيصل له ما يبرره.
كان من الرعيل الأول الذي جمع خصالاً فريدةً..إدارةً و إخلاصاً و مهابةً و إقداماً.
جُبِلَ على مبادئه الدينية و الوطنية فصانها مما عجز آخرون عنه بانصِياعِهم لمداراةِ أعدائهم على حساب مبادئهم.
يكفي تَذكُّره في قمة شرم الشيخ عندما صفق قادةُ العرب لرسالة بوتين فقاطعهم “أيستخفُّ رئيس روسيا بآرائنا و هو جزء من مأساة سوريا”.؟..موقف وطني أبِيٌ.
لن ينضب قلمٌ يكتب مناقبَه..لكنه اليوم آلَ إلى باريه و مولاه..فاللهم إجعل روحه روْحاً و ريحاناً، و برزخَه نعيماً، و نشوره أماناً، و مآله فردوساً و نعيماً.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

يوليو 11th, 20151519

اكتب تعليق