عدن تنتصر
الكاتب : عبدالله الجابري

عدن تنتصر رسالة لكل مُشكك ومُثبط الى المنهزمين
الفئة التي لا تعي ولا تفقه سوا بث لغة الضعف في جسد الوطن
وفي إمكانيات أبطالنا في ذودهم عن حدنا الجنوبي
ساعيه لزرع ذلك اليأس في جنبات المجتمع لتثبيط الهمه ونشر روح الهزيمه .
لحقد يصحبه ضعف إدراك ، والبعض حُب الظهور والمخالفه ليُعرف ،او حزبي ناقم باحث عن سُلطه يستغل الموقف ليبتز الوطن في ملفاته الأمنية
جميعهم تطاوله يُعد جريمه نكراء وخيانة للوطن ونكران للجميل
لمن ضحوا براحتهم ،وفدونا بأرواحهم من اجل ان ننعم بالامن والامان وان تُقام شعائر الله في ارضه المقدسه .
أعجزت ألسنتهم عن تقديم الشكر لأبطالنا ولم تعجز عن القدح و التقليل من دورهم البطولي الذي لعبه و يلعبه جنودنا الاشاوس على الحد الجنوبي في صد العدوان وكبح جماح مليشيات الغدر والخسه من المساس بتراب وطننا الغالي مهد الرساله .
وِإعادة الشرعيه لاصحاب الارض المسلوبه بغير وجه حق من مليشيات تدار من الأعداء اهدافها تمزيق الوطن العربي وجعل دوله دويلات متناحره طائفياً .
فكان الحزم والعزم من قيادتنا الحكيمة التي جمع الله لها الرأي الرشيد والفعل السديد في ظل حُكم ملك الحزم والعزم سلمان العز حفظه الله .
في الذود عن اللُحمه الوطنية والأمن الإقليمي ودحر كل عدوان حاول او يُحاول المساس بهما او بأحدهما .
نعم السعودية هي الكبرى ،وقُطب من اقطاب العالم الاسلامي والعربي ، ركيزه في الامن القومي في الشرق الأوسط والعالم قاطبه .
رغم أنف كل كادر غادر و وعدو ماكر ولو لاكت افواههم الحقيقة لن تستطيع ألسنتهم تشويه صورة النصر او تغيير معالمه.
لذلك
نعيد للأذهان قول الشاعر الحطيئة
أقلـوا عليهـم لا أبــا لأبيـكـم * من اللوم أو سدوا المكان الذي سدوا
أولئك قوم إن بنوا أحسنـوا البنـى * و إن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدوا
وإن كانت النعماء فيهم جـزوا بهـا * وإن أنعموا لا كدروهـا ولا كـدوا
نعم اين أنتم منهم هم الرجال أُسد في أرض النزال
كَر بلا إنهزام ،اقدام بلا إحجام يسقون العدو كأس المنيه ذود عن حياض الدين وحفظاً للتراب المقدس
حتى لا يُدنس من شرذمه باغيه حاقده تُهدد أمن الوطن واستقرار المنطقة .
واجبنا الوطني يحتم علينا التصدى لكل مُرجف من الداخل معين للعدو يعكر الوئام الوطن ليشعل في الضروف الحالكة الفتن .

وطن لا نحمية لا نستحق العيش فيه

يوليو 21st, 20152547

اكتب تعليق