إرهاب أيرانَ للبحرين
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاثنين ٢٠١٥/٧/٢٧م

ما الفرق بين إرهابي يَتَمَنْطقُ حزاماً ناسفاً ليفجر نفسه بالمصلّين و بين مُهرّبٍ له ذاك الحزامَ و السلاح لتسهيل جريمته.؟.
لا فرقَ أبداً. كلاهُما متساويان جُرْماً. فَلَوْلا الأولُ ما تحقق الغدر. و لَوْلا الثاني ما نفّذَ الأولُ.
الإرهابيُّ غِرٌّ مغسولُ الدماغ بفكرٍ ضالٍ مُضِلٍ.
أما مُهرّبُ السلاح المُوفّرُ له الغطاءَ و الخطّةَ و التمويلَ فَهُو الأعتى إجْراماً و تَدبيراً.
بهذا الربْطِ الواضحِ نفهم ما أعلنتْه البحرينُ من ضَبْطِها كمياتٍ كبيرةً قنابلَ و أسلحةً و ذخائر قادمةً من إيران إلى الجزيرةِ الآمنةِ الصغيرة.
لا نتصوّر أن هدف طهران من تهريبها حفظَ أمنِ جارتِها و لا تعزيزَ إستقرارها.
كما أن المنامة لم (تُعلنْ) الفِعلَ العدائيَّ الإيراني إِلَّا و لديْها من الأدلّةِ ما يُلْجِمُ جارتَها الشرقيةَ.
بقيَ أن تُفسّر إيرانُ فِعلتَها بغير ما يفهمُه منطقُ الواقع من تَآمُرٍ إرهابيٍ واضح.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

يوليو 27th, 20151456

اكتب تعليق