هكذا تَردّون على إرهاب إيران
الكاتب : محمد معروف الشيباني

السبت ٢٠١٥/٨/١٥م

رغم شُهرةِ حكومات إيران بتزوير الحقائق لأن الغاية عندها تبرر الوسيلة، لكن لم تتفتّقْ أذهانُ مخابراتها عن تلفيقِ قضيةٍ بتهريبِ أسلحةٍ أو إخلالٍ بأمنِها الداخلي كما فعلتْه و تفعلُه جَهاراً نهاراً نحو البحرين و الكويت و السعودية.
ماذا يعني ذلك.؟.
يعني أنها تخطّتْ بكثيرٍ حالاتِ الإختلاف السياسي أو المَصلَحيِ مع جيرانِها إلى إصرارٍ على تَقْويضِ أمنهِم و إستقرارهم، بينما هُمْ لم يَجْنَحوا يوماً، لا ماضٍ و لا حاضراً، للقيامِ ببعضِ ذلك.
عَلَيْه تصبح (مهادنةُ) الجيرانِ لها ضعفاً في نظرِها.
و لئنْ لم يَقْوَوْا على (المقارعة) فلا أقلَّ من تنظيمِ حملاتٍ و ندواتٍ إعلاميةٍ و دبلوماسيةٍ متواصلةٍ في عواصم دوليةٍ تفضح بالأدلّة جرائمَ التهريبِ المنظم.
مصالح العالم هي في (إستقرار) دولِ الخليج..و لا بد من فضح مُقوّضِ هذا الإستقرار للعالم.

محمد معروف الشيباني
Twitter @mmshibani

أغسطس 15th, 20151491

اكتب تعليق