أين حقيقتُنا من الفساد ..؟
الكاتب : محمد معروف الشيباني

مع عدم إتفاق الناس على أمرٍ واحدٍ أبداً لتَفاوتِ وعيهم و تَبايُنِ مشاربهم. إلا أنهم متفقون، لا يكاد يشذُّ عنهم أحد، أن (الفساد) ضرب بأطنابه مالياً و إدارياً و تنفيذياً.
و يُدلّلون على تلك القناعة بأنه لم يتراجع أبداً جراء ما قيل من إجراءاتٍ و أُسس من أجهزة لمحاربته. بل في تَنامٍ سرطانيٍ مخيف.
ثم يستنتجون أن التمادي فيه يعني الضياع و الإنهيار. فماذا يمكن أن يعمل المصلحون.؟
سؤالٌ إجابتُه صعبةٌ بعد أن إتّسع الخرق على الراقع.
لِلعلاج ثلاث مراحل :
• (التشخيص) صحةُ إدراكِ حجمِ الفساد و أبعاده و أطرافِه، و العزيمةُ على إحباطه.
• (التخطيط) وضع الخطط المحكمة لمتابعة الفساد القديم و تطويقِ الحالي و منعِ الجديد.
• (حسنُ التنفيذ)، لا (التنفيذ) وحده، بما يشمله من متابعة و محاسبةٍ و مواجهة.
ذاك هو (الإطار العملي) لا (التحرك التنظيري).
و هو يحتاج إرادةً صارمة و برامج صادقة.
لذا لا نزال قبل بداية الطريق الذي يتمدد بنا يومياً نحو الفاجعة.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

سبتمبر 3rd, 20151641

اكتب تعليق