قمةٌ إستثنائيةٌ ناجحةٌ
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الاحد ٢٠١٥/٩/٦م

لعل أصدق توصيف لنتائج قمة الملك سلمان و الرئيس أوباما هو أنها أسستْ، كما قال وزير خارجيتنا، شَراكةً إستراتيجيةً بين البلدين تلائم واقع عالَمِ القرن الواحد و العشرين.
بهذا التصوُّرِ لا ينبغي بحثُ المراقبين عن سطرٍ في بيانٍ و لا كلمةٍ من تصريحٍ، بل التطلُّع لجَوْهرٍ متكاملٍ من علاقاتٍ يحتاج فيها كلُّ طرفٍ الآخر حاجاتٍ ماسّةً مُستديمةً بعد سنواتٍ زَعزَعتْ ظروفُها ثقتَهُما المتبادلة.
و لأيِ شراكةٍ إستراتيجيةٍ أُسسٌ ترسمُ لطرفيْها مواقفَهُما حيال كُلِِ قضيةٍ و مُستجِدٍ.
منها مثلاً لا حصراً “صيانةُ إستقرارِهما و أمنِهِما – تعزيز مصالحهما المتبادلة – دعم سياساتهما في القضايا الجوهرية – المواجهة المشتركة لأي أخطارٍ تهددهُما…إلخ”.
بهذا المفهوم يكون نجاح قيادتنا في تأسيس الشراكة نظرةً ثاقبةً بعيدةَ المدى. أما التفاصيل فتُنجزُها حكوماتُ و وزراءُ الطرفيْن، الْيَوْمَ و غداً و لسنواتٍ، تحت مظلَّتِها و وِفْقَ إطارِها.

محمد معروف الشيباني
Twitter@mmshibani

سبتمبر 6th, 20151510

اكتب تعليق