تعزيز مفهوم الإنتماء … للوطن
الكاتب : عبدالله الجابري ...

بتعزيز الانتماء للوطن في وسطنا الاجتماعي نكبح جماح كل محرض ونقطع الطريق على رؤؤس الفتن فتكف أيدي العملاء عن تجنيد شباب الوطن ضد الوطن .
بفقدان هذا الفهم يصبح النشئ كالقنبلة الموقوتة
له تطلعات شخصية مادية او معنوية اذا فشل في تحقيقها اضمحل الامل في داخله واصبح كمن يطارد السراب ويحمل حقد على وطنه لانه لم ينال ما يريد ان أعطي رضي و ان منع ينقلب رأساً على عقب .
فيكون فريسه سهله لرؤؤس الضلال و كل حزبي متلون من زين لهم الشيطان أعمالهم فأضلهم على علم يصنعون من ابن الوطن حزام ناسف لنيل مطالبهم المقيته و لمكاسبهم الشخصية او الحزبية .
فيحمل المغرر به حتفه على كتفه يختصر مفهوم الحياة بانه ان لم ينل مراده فالإرهاب اقصر طريق يسلكه لتدمير الوطن وقتل أبنائه وسيلة انتقم .
عاق وصل به الامر لقتل أباه و قاطع رحم وصل به الغلو لقتل خاله وأخيراً وليس آخراً قاتل ابن عمه غدراً وخسه وهو ينتخي فيه الرجوله والحميه بكلمة
( تكفى ) ولم تحرك فيه ساكناً هم بلا شيم او قيم
حتى النخوة ماتت في عرفهم .
فاقد للانتماء ينكر هويته الوطنية ويحارب وطنه
فيصبح دليله الغراب وربما الغراب ارفع شان
من تلك الأسماء الوهميه التي تقوده لحتفه
بعد ان يقتل اقرب الناس له غيله غدر وخسه
لم يعزز لديه مفهوم الدولة القائم على بيعة
لحاكم عدل يقيم شرع الله نأتمر بأمره في المنشط والمكره .
بل على مفهوم ان أعطيتني ما اريد فأنا معك وان لم تعطني ما اريد فأنا ضدك

يجب ان يغرس في نفوس النشئ حب الوطن والتمسك بوحدته ولالتفاف حول قيادته .
والتضحية ليبقى مابقي الدهر أعطي ولا انتظر العطاء ليبقى الوطن شامخاً .
تضحيه وصبر وقتال دونه ورفع شأنه والفخر بكل محفل بالانتماء له
فهو البيت الكبير لنا وللعالم العربي والإسلامي ومهد النبوة ومنبع الشريعه ومحط أنظار العالم بأسره
هويتك الوطنية هي انتمائك لهذا البيت الكبير هي الاسقرار لك وللعالم الاسلام فلا تمزق هويتك من اجل مجهول الهويه وتحاول تمزيق اللحمه بسبب من لا وطن له .

دام عزك يا وطن
دام مجدك يا وطن
دام أمنك يا وطن

سبتمبر 26th, 20151709

اكتب تعليق