سلوك ٌ حكومي ٌ لافت
الكاتب : محمد معروف الشيباني

الثلاثاء ٢٠١٥/١٠/١٣م

من اللافت للإنتباه في معالجة أزمات الوطن و تحدياته أن القرار الإيجابي يتأخر إنفاذه حكومياً أو توضع له تفسيراتٌ و لوائح تُنقص أو تُقزّمُ عوائد خيريّتِه (مثل قرار فرض رسوم الأراضي البيضاء صدر و ننتظر لوائحه منذ أشهر)، بينما يُعجّلُ تنفيذُ القرار السلبي و بأقصى درجاتِ الصرامة. و أمثلةُ ذلك كثيرة.
تَعدّى هذا السلوكُ الحالاتِ الفردية ليُصبح ظاهرةً جديرةً بالتقصّي و الدراسة.
و ربما كان تَقويمُ الظاهرة كفيلاً بحلِ نصفِ الأزمات تلقائياً. كما أن تَماديها نذيرٌ بخَلقِ قضايا جديدة.
لا أدري (مَنْ) أو (ما) هي الجهةُ المعنيّةُ برصدِ ذلك و تقويمه. لكنها تحتاج إيقاظاً من سُباتٍ أو تنبيهاً من غفلةٍ.
و أولُ ما يمكنها إستقاءُ ملامحِ الأمر منه هو متابعةُ ما تكتبه الصحف و وسائلُ الإعلام الجديد.
فهناك نبضٌ متدفقٌ من التحليلات و الأفكار يحتاج فقط غَربلَةً و ربطاً و تَمَعُّناً.

محمد معروف الشيباني
Twitter: mmshibani

أكتوبر 13th, 20151586

اكتب تعليق