عنوسة ُ الرجال
الكاتب : محمد معروف الشيباني

السبت ٢٠١٥/١١/١٤ م

ما أنْ يُطلق لفظ (عانس) حتى تَتقطّبَ الجِباه، مُشيرةً لأُنثى، مع أن اللفظ يُطلقُ لغةً على الرجل. و كأنّ الكلمات المحرجةَ تَبرَّأَتْ من الذكور لتُلصقَ ظُلماً بالنساء. فلعلها ذكوريةُ اللغة، كيْ نصطلح مع مَهْووسي تقديم المرأة في كل شيء.
المهم أن هذا الخطر الماحق (العنوسة) أحرى أن نحاربه بين الرجال قبل النساء. و النتيجةُ واحدة هي إستفادة المرأة من النجاح.
أبرز أسباب عنوسة الشباب ثلاثةٌ :
• إجتماعية كعادات المبالغة في التكاليف.
• واقعية لإرتفاع تكاليف المعيشة و إستحالة السكن و ضعفِ التوظيف.
• إعلامية كهجوم القنوات و الإعلام الجديد على القيم بتزيين الشهوات و الخبائث.
الأول بيد المجتمع. لكن الحكومة تجعله شَمّاعةً لعجزِها عن معالجة السببيْن الآخريْن اللذيْن بيدها. و لو حلّتْهُما، أو حجّمَتْ تَفاقُمَهُما، لإنحلَّ الأولُ تلقائياً.
حلُّوا (عنوسةَ) الرجال..تَنحلَّ لكم الأخرى فوراً..و البديلُ كارثةٌ إجتماعيةٌ مُنذِرة.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

نوفمبر 14th, 20151353

اكتب تعليق